انتقاد لتعيين النامس قائداً لشرطة نينوى


متابعة/ تنقيب
انتقد النائب عن محافظة نينوى ماجد شنكالي اليوم الأربعاء قرار تعيين اللواء الركن حمد النامس قائدا لشرطة المحافظة بدلا من قائدها العميد واثق الحمداني، مشيرا الى أن الحكومة عليها الاتعاظ من الدروس السابقة التي تسببت بدخول داعش وعدم تكرار “الأخطاء السابقة”.
وقال شنكالي في تصريح صحفي إن “قرار تعيين اللواء الركن حمد النامس قائدا لشرطة المحافظة بدلا عن قائدها العميد واثق الحمداني رغم كفاءة الأخير وعدم وجود مؤشرات سلبية على عمله، هو قرار مستغرب”، مبينا أن “النامس من محافظة صلاح الدين وكان سابقا قائدا لشرطتها وتم عزله من منصبه لعدم كفاءته، وبالتالي لا نجد منفعة لنينوى بتعيينه عليها”.
وأضاف شنكالي، أن “قرار تعيين النامس جاء وفقا لرغبات حكومية لا نعرف أسبابها رغم رفض نواب المحافظة ومجلس محافظتها لهذا القرار كونه سيكون بوابة جديدة للانتقام وتكرار مشهد ماقبل دخول زمر داعش الى المحافظة والتي كانت سببا فيما حصل بعد العاشر من حزيران 2014″، مشددا على “ضرورة اتعاظ الحكومة من تلك الدروس وعدم تكرار الأخطاء السابقة”.
ودعا شنكالي وزير الداخلية والقائد العام للقوات المسلحة الى “إعادة النظر بهذا القرار والابتعاد عن أي قرارات قد تكون سببا في تدهور الأوضاع الأمنية والسياسية بالمحافظة وبما ينعكس سلبا عليها خاصة مع قرب الانتخابات البرلمانية والمحلية”، متسائلا “هل أن نينوى التي عرفت بمدينة الضباط عاجزة عن إيجاد أي قائد امني من أبنائها يصلح لقيادة شرطتها ليتم الاستعانة بشخص من محافظة أخرى؟”.
وكان مجلس محافظة نينوى أعلن، الاثنين (29 كانون الثاني 2018)، رفضه تغيير قائد شرطة المحافظة اللواء واثق الحمداني، فيما أكدت اللجنة الأمنية أن المحافظة خالية من أي مقرات للحشد الشعبي.