انطلاق جولة مباحثات بين العراق ومنظمة الاسكوا بمجال مكافحة الفقر

تنقيب
أعلنت وزارة التخطيط، اليوم الثلاثاء، انطلاق جولة مباحثات مشتركة بين العراق ومنظمة الاسكوا في مجال مكافحة الفقر وإدماج ذوي الإعاقة في سوق العمل.
وذكرت الوزارة، في بيان تلقته /تنقيب/، “بدأت في مقر الاسكوا بالعاصمة اللبنانية، بيروت، اليوم الثلاثاء، جولة من الحوار والمباحثات المشتركة بين العراق ومنظمة الاسكوا في الامم المتحدة”.
وأضاف البيان، أن “الجانب العراقي في هذه المباحثات، ترأسه وزير التخطيط خالد بتال النجم، بمشاركة الوفد المرافق له، فيما ترأس جانب الاسكوا رولا دشتي، الامينة التنفيذية للمنظمة”.
وقال وزير التخطيط، بحسب البيان، إن “المباحثات تضمنت اليات تفعيل اطار التعاون المشترك الموقع بين الجانبين عام ٢٠١٩، الذي لم ينفذ بنحو جيد نتيجة الظروف التي مر بها العراق، وجائحة كورونا”.
وأضاف الوزير، أن “المباحثات تناولت ايضا التعاون المشترك في مجال مكافحة الفقر متعدد الابعاد، فضلا عن دور الاسكوا في دعم جهود وزارة التخطيط في تنفيذ التعداد العام للسكان والمساكن عام ٢٠٢٢، وكذلك التباحث في مجال تفعيل دور الصندوق الاجتماعي للتنمية في دعم القرى الفقيرة، مشيدا بمستوى التعاون مع الاسكوا وحجم الدعم المتعدد الذي تقدمه المنظمة للعراق”.
من حانبها، أعربت دشتي، عن “استعداد منظمة الاسكوا لتقديم كل انواع الدعم الممكنة لوزارة التخطيط وجمهورية العراق بنحو عام، في مجالات تحقيق اهداف التنمية المستدامة، والقضايا الاجتماعية والاقتصادية وتكنلوجيا المعلومات، وبما يسهم في تمكين متخذي القرار من رسم السياسات التنموية السليمة المستندة الى التقنيات الحديثة”.
وتابع البيان: “الى ذلك شهدت المباحثات التي تستمر لمدة يومين، استعراض مسارات التعاون بين الجانبين خلال السنتين الماضيتين، والنتائج المتحققة في هذا المجال، فضلا عن بحث التعاون في المجال الاحصائي وجهود الاسكوا في ادراج العراق ضمن مشروع نقل التكنولوجيا”.
وبحث الجانبان، آليات ادماج ذوي الاحتياجات الخاصة في سوق العمل، وادماج السياسات الاجتماعية المتكاملة ضمن خطط التنمية، وقضايا اخرى تتعلق بدعم المرأة والامن والسلام، ودعم العراق في مواجهة التغيرات المناخية”.
بدورها، قدمت مدير عام دائرة التنمية البشرية في وزارة التخطيط مها عبدالكريم، “خلاصة عن انشطة الدعم الفني التي قدمتها الاسكوا للعراق”.