اوساط سياسية: اميركا تقف ضد كل جهة اعلامية لاتخدم مصالحها وعلى الحكومة التدخل

استنكرت اوساط سياسية ونيابية عراقية، الخميس، ماقامت به الادارة الاميركية من انتهاك صارخ لحرية الرأي والتعبير في العراق وعدد من دول العالم بعد اغلاقها عدد من المواقع الالكترونية لوسائل الاعلام، مؤكدة ان اميركا تقف ضد كل جهة اعلامية لاتخدم مصالحها، مشددة في الوقت ذاته على ضرورة تحمل الحكومة مسؤولياتها ازاء هذه الانتهاكات.

وقال النائب عن تحالف سائرون رياض محمد، ان “اميركا تقف ضد كل وسيلة لاتنسجم مع سياستها في وقت تسخر فيه كل الوسائل المتاحة لها لمحاربة اي وسائل اعلامية لاتتواقف مع مصالحها”.

من جانبه شدد النائب عن تحالف الفتح مهدي تقي في تصريح على ضرورة تدخل الحكومة العراقية واخذ دورها في الرد على مثل هذه الانتهاكات الصارخة لحرية الرأي والتعبير من اجل احقاق الحق ووضع حد لهذه الافعال”.

الى ذلك اوضح النائب عن كتلة بدر النيابية عدي حاتم في تصريح ان “اميركا لاتمتلك اي مسوغ قانوني يتيح لها اغلاق مواقع الكترونية عراقية، حيث ان مافعلته يعد تدخلا سافراً في حرية الرأي والتعبير، ويفتح الباب امام الحكومة للتدخل وانهاء هذه الانتهاكات”.