بريطانيا تسمح لاحد مجرمي نظام صدام بالبقاء كلاجىء في البلاد

أفاد تقرير لصحيفة (ذي صن) البريطانية ، بأن احد مجرمي الحرب في نظام صدام والذي اصدر اوامرا باعدام الاسرى الكويتيين حصل على قبول بالبقاء في المملكة المتحدة.

وذكر التقرير ان ” الرجل البالغ من العمر 55 عاما والذي لم يتم الكشف عن اسمه لاسباب تتعلق بحقوق الانسان قد طالب بالبقاء في بريطانيا على الرغم من اصداره اوامرا باعدام الاسرى الكويتيين اثناء غزو نظام صدام للكويت عام 1990 “.

واضاف ان ” وزيرة الداخلية البريطانية تراجعت بعد معركة قانونية استمرت 20 عاما وسمحت له بالبقاء على الرغم من علمها بانه اصدر اوامر الاعدام ، حيث كان المجرم قد جاء الى بريطانيا عام 2001 مدعيا انه يعيش في خطر من المتعاونين الاكراد”.

وتابع انه ” تم رفض ادعاءات الرجل في اعوام 2003 و 2007 ومرة اخرى عام 2014 حيث تغيرت قصته ، حين أطلق أخيرًا استئنافًا بموجب قانون حقوق الإنسان وادعى أنه سيواجه معاملة لا إنسانية أو مهينة إذا تم إعادته إلى العراق مما دفع القاضي ستيفن سميث الى قبول دعواه”.

من جانبه قال الباحث في جمعية هنري جاكسون روبرت كلارك ” كان ينبغي على السلطات البريطانية تسليمه إلى السلطات الكويتية بمجرد رفض الاستئناف الأصلي”، فيما رفضت وزارة الداخلية التعليق على القضية ، لكنها قالت”سنصلح نظام اللجوء المعطل”.

يذكر انه ” تم قتل ما مجموعه 400 كويتيا في الغزو العراقي الذي اشعل فيما بعد حرب الخليج عام 1991 “.