بريطانيا تكشف عن أول إصابة بمتحور “أوميكرون” غير مرتبطة بالسفر

تنقيب
أكدت وسائل إعلام بريطانية، أنه تم الكشف عن أول إصابة بمتحور “أوميكرون” الجديد، غير مرتبطة بالسفر إلى خارج البلاد.
وأشارت صحيفة “فاينانشيال تايمز”، نقلا عن مصدر مطلع، إلى أنه “حتى الآن لم يكن من الممكن إقامة أي اتصال للمصابين بأي شخص زار جنوب إفريقيا مؤخرا، حيث تم اكتشاف هذه السلالة الأكثر خطورة من الفيروس”.
وذكرت الصحيفة، أن “عشرات الاختبارات المأخوذة من أشخاص يشتبه في إصابتهم بالسلالة الجديدة يتم اختبارها حاليا في المعامل البريطانية”، مشيرة إلى احتمالية ارتفاع عدد الحالات المؤكدة في البلاد خلال المستقبل القريب.
من جهتها، أعلنت السلطات الإسكتلندية في وقت سابق، أنه تم الإبلاغ عن 9 حالات إصابة بالسلالة الجديدة في هذا الجزء الإداري والسياسي من المملكة، وأنه تم تسجيلها جميعا في مناسبة خاصة واحدة وليس لها علاقة بالسفر إلى الخارج.
وأعلنت السلطات البريطانية سابقا أنه “اعتبارا من الـ30 من نوفمبر الماضي، سيطلب من جميع الذين يدخلون البلاد إجراء اختبار (PCR) والعزل الذاتي حتى يتم الحصول على النتيجة”.
وأدرجت بريطانيا 10 دول إفريقية في ما يسمى بـ”القائمة الحمراء عالية الخطورة”، وسيحتاج القادمون منها إلى الامتثال لقواعد العزلة في الفنادق الخاصة على نفقتهم الخاصة، كما بدأ نظام الأقنعة الإلزامي مرة أخرى في وسائل النقل العام والمتاجر ومحلات السوبر ماركت.