بعد النفط.. الكازينوهات مصدر تمويل داعش الجديد


متابعة/ تنقيب
كشف المبعوث الروسي لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبنزيا، اليوم الجمعة، عن انه بعد أن أصبح تنظيم داعش غير قادر على ملئ خزانته عبر تجارة النفط غير المشروعة بعد فقدان السيطرة على رواسب الهيدروكربون في سوريا والعراق، اصبح الآن يوجه انتباهه إلى شبكة كازينوهات في محاولة لتكملة دخله.
وقال نيبنزيا، إن “النجاحات العسكرية للجيش العربي السوري وحلفائه الروس يعني أن إرهابيي داعش يفقدون إمكانية الوصول إلى رواسب النفط والغاز الطبيعي الغنية في البلاد، فضلا عن حرمانهم من القدرة على نقل الهيدروكربونات للمشترين المحتملين”.
وأضاف انه “بحلول نهاية عام 2017، لم تحصل المنظمة الإرهابية على أكثر من مليوني دولار من عائدات النفط والغاز الطبيعي، وانخفض إجمالي دخل داعش في الشرق الأوسط إلى 3 ملايين دولار”.
وقال نيبنزيا انه “في محاولة لتحويل الأمور حول داعش، يبحث الإرهابيين استخدام التقنيات الحديثة لجمع المزيد من الأموال لأنشطتهم الشنيعة”.
وأوضح المبعوث انه “على سبيل المثال، أن الشركاء الإرهابيين الذين يعملون في إحدى الدول المجاورة لسوريا يسرقون أموال الناس باستخدام محلات تجارية مزورة على الإنترنت وايضا أعضاء تنظيم داعش لا يخافون من كسب المال من الكازينوهات على شبكة الإنترنت”.
وكشف الدبلوماسي أن “مكاسب داعش غير المشروعة غالبا ما تنتهي في حسابات منظمات مصرفية مرموقة في الخليج العربي وأوروبا والشرق الأوسط وآسيا الوسطى”، مضيفا أن “روسيا قدمت مؤخرا معلومات تتعلق بهذه الأنشطة إلى فرقة العمل المعنية بالإجراءات المالية بشأن غسيل الأموال”.
كما اشار نيبنزيا إلى أن “الجماعة الإرهابية تسعى الى استثمار الاموال فى مشروعات تجارية مشروعة فى الخارج”.
وتابع نيبنزيا انه “نعتقد انه يتعين على سلطات هذه الدول التحقيق بشكل كامل فى مثل هذه الحالات”.
ويبدو أن تنظيم داعش بعد أن كان على وشك السيطرة على سوريا والعراق في وقت ما، لا يسيطر الآن إلا على عدة جيوب صغيرة ومعزولة، معظمها في شرق سوريا، التي تتعرض لها باستمرار القوات المسلحة السورية وحلفاؤها”.