بعد تأكيدات من سومو … كردستان تستنزف ميزانية العراق والفقير يقع ضحية

رأى المحلل السياسي كريم الخيكاني، الخميس، ان الحكومة لم تتعامل مع الاقليم وفقا للدستور ومنحته الضوء الاخضر للاستمرار بسياسته السابقة بشأن عدم تسليم الواردات النفطية الى بغداد، لافتا الى ان تأكيدات سومو بينت عدم التزام الاقليم بقانون الموازنة.

وقال الخيكاني في تصريح ان “من غير المستبعد ان تكون هناك صفقة سياسية ابرمت في الخفاء من اجل ضمان عدم تسليم كردستان اي واردات نفطية وعدم التزامها بقانون الموازنة للعام الجاري، مقابل تحقيق اهداف الحكومة الحالية في منحها الولاية الثانية والوقوف معها بعد الانتخابات المبكرة”.

واضاف ان “كردستان تواصل استنزاف اموال  العراق في وقت تعيش فيه المحافظات الوسطى والجنوبية حالة من الفقر الشديد جراء السياسات الخاطئة التي فرضتها الحكومة”.

وأشار الخيكاني الى ان “شركة سومو اكدت قبل ايام عدم التزام الاقليم بنص قانون الموازنة، ولم تسلم وارداتها الى بغداد، وبالتالي فأن المواطن مازال يعيش وسط حصار شديد من قبل القائمين على السلطة في وقت يتم فيه منح سلطات الاقليم جميع الواردات النفطية”.