بعد فشل “الاطار السني”.. عزم: شروعنا بالتفاهمات سيكون منفردا

اكد تحالف عزم , السبت , ان شروع التحالف باجراء تفاهمات مع القوى السياسية سينطلق حال اعلان التصديق على نتائج الانتخابات من قبل المحكمة الاتحادية , مشيرا الى ان التحالف سيكون كتلة سياسية لها كيانها الخاص وستجري التفاهمات بمفردها.
وقال المتحدث باسم التحالف محمد نوري عبد ربه في تصريح تابعته “تنقيب” , ان ” تحالف عزم اعتبر لقاء قوى الاطار التنسيقي مع زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر مهما واذا كانت مخرجاته المقبلة إيجابية فانه سيسهل لنا اجراء التفاهمات مع القوى الشيعية لتحديد شكل رئيس الحكومة إضافة الى الرئسات الأخرى ” .
وأضاف ان “عزم وتقدم لن يتفقا على تشكيل لجنة مشتركة باجراء التفاهمات مع القوى السياسية الشيعية او الكردية وان لكل واحد منهما وجهات نظر تختلف عن الاخرى عدا مشتركات التي تخص المكون”, مبينا ان “تحالف عزم سيشرع باجراء تفاهمات مع القوى السياسية حال اعلان التصديق على نتائج الانتخابات من قبل المحكمة الاتحادية ” .
وأشار عبد ربه الى ان ” تحالف عزم كتلة سياسية لها كيانها الخاص وستجري التفاهمات بمفردها دون ان تشترك مع تقدم او غيرها بوفد موحد” .
وكان مصدر سياسي مطلع كشف في تصريح سابق لـ/المعلومة/، عن تفاصيل اجتماع القوى السنية في اربيل، مبينا ان رئيس تحالف عزم خميس الخنجر فشل في جمع شخصيات خارج تحالفه ضمن الاجتماع.