بوتين يزور ألمانيا لبحث الصراع في كل من أوكرانيا وسوريا


متابعة/ تنقيب
يلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم السبت لإجراء محادثات بشأن الصراع في كل من أوكرانيا وسوريا بالإضافة إلى مشروع خط أنابيب للغاز أثار غضب الولايات المتحدة.
ويصل بوتين إلى ألمانيا بعد توقف في النمسا لحضور حفل زفاف وزيرة الخارجية كارين كنايسل على رجل الأعمال فولفجانج مايلينجر.
وحذرت ميركل يوم الجمعة من توقع أكثر مما ينبغي من محادثاتها مع بوتين في قصر ميزبيرج الحكومي ولكنها قالت إن على البلدين أن يظلا في ”حوار دائم“ بشأن قائمة طويلة من المشكلات التي يواجهانها.وقالت للصحفيين ” إنه اجتماع عمل ليس من المتوقع أن يسفر عن نتائج محددة“.
وكانت آخر مرة التقى فيها الزعيمان في سوتشي في مايو أيار وواجها صعوبة في التغلب على الخلافات.
لكن كلا من يورجين هارت المتحدث باسم السياسة الخارجية لتكتل المحافظين الذي تنتمي له ميركل وأخيم بوست وهو مسؤول كبير في الحزب الديمقراطي الاشتراكي الشريك الأصغر في الحكومة الائتلافية كان أكثر تفاؤلا.
وقال هارت لصحيفتي شتوتجارت تسايتونج وشتوتجارت ناخشتين في مقابلة نًشرت السبت ”بإمكاننا أن نكون متفائلين بحذر.. الرئيس الروسي وضع نفسه في طريق مسدود في سوريا وشرق أوكرانيا ويحتاج لشركاء دوليين. لهذا السبب عليه أن يتحرك“. وقال مسؤول ألماني كبير للصحيفتين ”هناك بعض التحرك“ لكنه لم يعط تفاصيل.
وقال بوست في بيان إنه يتوقع أن تبحث ميركل وبوتين عن حلول عملية تعتمد على المصالح المشتركة.
وأضاف ” في عالم يسوده الغموض على نحو متزايد علينا أن نتحدث بشكل خاص مع شركاء يتسمون بالصعوبة مثل روسيا“.