تحديد موعد إجراء التعداد العام للسكان وتأكيدات بأنه سيكون الاخير من نوعه

كــشــفَ رئــيس الجــهــاز المــركــزي لــلإحــصــاء فـــي وزارة الـتـخـطـيـط ضـيـاء عــواد كـاظـم، عـن أن التعداد الــعــام لـلـسـكـان والمـسـاكـن المــزمــع إجــــراؤه نـهـايـة الــعــام المـقـبـل 2022 سـيـكـون “الأخــيــر” مـن نـوعـه، مؤكداً أنه سيكون إلكترونيا وينجز  بأياد وطنية عراقية خالصة.
وقال كاظم في حديث تابعته “تنقيب” ، عـلـى ٍهــامــش (المــؤتــمــر الـعـلـمـي الــســادس 
عـشـر والــدولــي الثالث لـلـتـطـبـيـقـات الاحــصــائــيــة)، الذي أقيم امس الاثنين، إن “الــتــعــداد الــعــام للسكان الذي من المؤمل تنفيذه قبل نـهـايـة الـعـام المـقـبـل سـيـكـون الأخـيـر، كوننا نشهد ثورة معلومات وبيانات، 
كما أن كثيرا مـن الــدول اتجهت الى الـتـعـداد السجلي وتثبيت المعلومات في قواعد بيانات ضخمة، ما يسمح 
بالاستغناء عن التعداد كونه يكلف جهودا كبيرة وكثيرة ومبالغ طائلة”.
وأضــاف أنـه “فـي حـال الاتـجـاه نحو تـنـظـيـم سجلات وبــيــانــات مـوثـقـة، فـيـمـكـن أن تـعـتـمـد نـتـائـجـه بـعـد 10 ســـنـــوات حــســب تــوصــيــات الأمـــم 
المــتــحــدة، مــا يــشــكــل نــقــلــة نـوعـيـة وفـنـيـة فـي عـمـل الـجـهـاز بـعـد توقف الــتــعــداد مــنــذ عـــام 1997 ،إلا أن المــســوح والــنــشــاطــات الإحـصـائـيـة 
ستستمر وهي ترفد الجهات العلمية والجامعات والــوزارات بكل البيانات والمؤشرات المطلوبة”.
وتــابــع أن “الــتــعــداد أصـبـح ضــرورة للتنمية والتخطيط، وجهاز الإحصاء عـنـدمـا بــدأ يـعـمـل فــي تـنـفـيـذه منذ عام 1977 و1987 وآخرها كان عام 
1997 كــان مـحـط إشــادة ووصـفـتـه المنظمات الدولية بأنه من أهم وأعرق الــتــعــدادات الــتــي نــفــذت فــي المـنـطـقـة الـعـربـيـة، حـيـث يــوفــر بــيــانــات على 
مستوى أصـغـر وحــدة إداريــة، وهي المستدامة”.