تحذيرات من مخاطر صحية ترتبط بتناول اللحوم أو الدواجن بانتظام

تنقيب
توصلت دراسة إلى أن الأشخاص الذين يتناولون اللحوم بانتظام هم أكثر عرضة للمعاناة من حالات صحية مزمنة من أولئك الذين يتجنبون المنتجات الحيوانية.
ووجدت الدراسة من جامعة أكسفورد أن محبي اللحوم الذين يأكلون 70 غراما من اللحوم – المصنعة أو غير المصنعة يوميا – أكثر من أقرانهم، معرضون لخطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 15%، و30% أكثر عرضة للإصابة بالسكري وزهاء الثلث (31%) أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي في المستقبل.
ولكن مخاطر النظام الغذائي المليء باللحوم تنطبق أيضا على الدواجن، مع زيادة 30 غراما يوميا من لحم الدجاج، ما يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بمرض السكري بنسبة 14%.
وكشفت بيانات ما يقرب من نصف مليون بريطاني شاركوا في الدراسة التي استمرت عقدا من الزمان، أن الأشخاص الذين يتناولون اللحوم ثلاث مرات أو أكثر في الأسبوع، هم أكثر عرضة للتدخين وشرب الكحول والسمنة وتناول كمية غير كافية من الفاكهة والخضروات.
ومع ذلك، يقول معدو الدراسة إن معظم المشكلات المتعلقة بالصحة تقل عند حساب مؤشر كتلة الجسم.
ويشير هذا إلى أن بعض الارتباط بين اللحوم والمشكلات الصحية ناتج عن زيادة الوزن أو السمنة.
ونتيجة لذلك، من الصعب تحديد مقدار ما يسبب تناول الكثير من اللحوم بشكل مباشر من مخاوف صحية، أو إذا كان الأشخاص الذين يتناولون اللحوم أكثر عرضة لأن يكونوا بدناء، وبالتالي يواجهون المشاكل الصحية نفسها.
ومع ذلك، فإن مقارنة البيانات من 475000 شخص المنشورة في مجلة BMC Medicine، تظهر ارتباطا مهما بين تناول اللحوم والشكاوى الصحية.
وعلى سبيل المثال، تؤدي كل زيادة قدرها 70 غراما في الاستهلاك اليومي من اللحوم غير المصنعة واللحوم الحمراء، إلى زيادة خطر الإصابة بالالتهاب الرئوي بنسبة 31%.
وعند التقسيم الإضافي، تؤدي زيادة اللحوم الحمراء بمقدار 50 غراما يوميا، إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 16% وزيادة احتمال الإصابة بمرض السكري بنسبة 21%.
ويؤدي تناول 20 غراما فقط من اللحوم المصنعة يوميا، إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 9%، بينما يزيد احتمال الإصابة بمرض السكري بنسبة 24%.
ويقترح الباحثون أن اللحوم الحمراء غير المصنعة واللحوم المصنعة، قد تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب لأنها مصادر رئيسية للأحماض الدهنية المشبعة.
ويمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL)، وهو عامل خطر معروف للإصابة بأمراض القلب.
وقال المعد الرئيسي الدكتور كيرين بابير، من جامعة أكسفورد: “عرفنا منذ فترة طويلة أن اللحوم الحمراء غير المصنعة واستهلاك اللحوم المصنعة من المحتمل أن تكون مسببة للسرطان، وهذا البحث هو الأول لتقييم مخاطر 25 حالة صحية غير سرطانية فيما يتعلق بتناول اللحوم في دراسة واحدة. وهناك حاجة إلى مزيد من البحث لتقييم ما إذا كانت الاختلافات في المخاطر التي لاحظناها فيما يتعلق بتناول اللحوم تعكس العلاقات السببية، وإذا كان الأمر كذلك، إلى أي مدى يمكن الوقاية من هذه الأمراض عن طريق تقليل استهلاك اللحوم. النتيجة أن استهلاك اللحوم يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد، ومع ذلك، تشير إلى أن الأشخاص الذين لا يأكلون اللحوم يحتاجون إلى توخي الحذر للحصول على ما يكفي من الحديد، من خلال المصادر الغذائية أو المكملات الغذائية”.
ويوصي الصندوق العالمي لأبحاث السرطان بضرورة الحد من استهلاك اللحوم الحمراء إلى ما لا يزيد عن ثلاث حصص في الأسبوع (حوالي 350-500 غ من الوزن المطبوخ إجمالا).