تحركات عسكرية لإبعاد الطوز عن فوهة البركان


خاص/ تنقيب
تحركت قوات الرد السريع نحو قضاء طوزخورماتو اليوم السبت مع تصاعد التدهور الأمني فيه وتعرضه المستمر للقصف الكردي.
وتطلق عصابات بارزاني قذائف هاون وصواريخ على منازل المدنيين في الطوز في محاولة لتمهيد الأرضية المناسبة لعودة القوات الكردية اليه.
وقال مصدر أمني لوكالة “تنقيب” إن “قوات الرد السريع انتشرت في الطوز اليوم على خلفية التدهور الأمني الذي يشهده القضاء”.
وتسكن الطوز أغلبية تركمانية شيعية كانت مضطهدة عندما كان الأكراد يحكمون قبضتهم على القضاء ولم تسلم من شرهم حتى بعد أن أعيد الى سلطة الحكومة الاتحادية.
وحاول مسؤولون أكراد إلصاق تهم بالحشد الشعبي تتضمن قيامه بإحراق منازل المواطنين الأكراد ومحالهم التجارية في الطوز، لكن الحشد ينفي ذلك جملة وتفصيلا ويؤكد أن قواته غير متواجدة داخل القضاء.
وقال قيادي في الحشد الشعبي لـ”تنقيب” إن “قوات الرد السريع انتشرت في الطوز لتنفيذ مهمات أمنية تتعلق بملاحقة الانفصاليين الأكراد الذين يقصفون القضاء”.
وأضاف أن “الحشد الشعبي ينسق بشكل عال مع الرد السريع، وهذا التحرك العسكري سيخرس الأصوات التي تطلق تهما باطلة على الحشد”.
ويوم الأربعاء صوت مجلس قضاء طوزخورماتو على إقالة قائممقام القضاء شلال عبدول من منصبه.
وينظر أهالي الطوز الى عبدول كأداة قمعية كردية، وأثار قرار إقالته غضب الأكراد.
وقال النائب عن الاتحاد الوطني الكردستاني ريبوار طه إن الإقالة “غير دستورية ولا قانونية”، مشيرا الى أنه “سيتم الطعن بهذا القرار والتصويت من قبل مجلس محافظة صلاح الدين”.