ترامب يصف نفسه بـ"العبقري" ويهاجم مؤلف كتاب انتقده


متابعة/ تنقيب
رفض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتهامات مؤلف كتاب بأنه غير مؤهل عقليا للمنصب وقال إن تاريخه المهني في عالم الأعمال وفوزه في الانتخابات يبين أنه “عبقري راجح العقل جدا”.
كان مايكل وولف، الذي أتيح له الدخول إلى البيت الأبيض بشكل كبير وعلى نحو غير عادي خلال أوقات كثيرة من العام الأول لترامب في السلطة، قد قال في الترويج لكتابه بأن ترامب غير مؤهل للرئاسة.
وقال في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) يوم السبت إن كتابه يوجد “التصور والفهم اللذين سيؤديان في الختام إلى نهاية هذه الرئاسة”.
ورد ترامب على ذلك بسلسلة من التغريدات الصباحية على تويتر والتي يبدو أنها فاجأت البعض من المحيطين به.
وقال ترامب إن منتقديه الديمقراطيين ووسائل الإعلام الإخبارية الأمريكية يعودون لاستخدام “الأسلوب القديم الذي استعمل مع رونالد ريجان ويصرخون مشككين في الاتزان العقلي وفي الذكاء” لأنهم لا يستطيعون إسقاطه بطرق أخرى.
وكان الرئيس الأمريكي السابق ريجان جمهوريا وحكم الولايات المتحدة من عام 1981 وحتى 1989 ثم أصيب بمرض الزهايمر في عام 1994 وتوفي في 2004.
وكتب ترامب على تويتر “في الواقع أكبر نعمتين في حياتي: رجاحة العقل وشدة الذكاء”.
وأضاف “من رجل أعمال ناجح جدا أصبحت نجما تلفزيونيا لامعا… ثم رئيسا للولايات المتحدة (من محاولتي الأولى). أعتقد أن هذا يؤهل المرء لا أن يكون ذكيا بل وعبقريا… عبقريا راجح العقل جدا”.
وأدلى ترامب (71 عاما) بتلك التصريحات وهو في استراحة رئاسية في كامب ديفيد في ماريلاند حيث يجتمع بقادة الحزب الجمهوري في الكونجرس لمناقشة أجندتهم التشريعية لهذا العام.
ويصور كتاب وولف الذي يحمل اسم “نار وغضب: داخل بيت ترامب الأبيض” الرئيس الأمريكي بأنه يفتقر للتركيز وغير مؤهل وتافه وإن الوضع في البيت الأبيض يتسم بالفوضى.
وسرعان ما تصدر كتاب “نار وغضب: داخل بيت ترامب الأبيض” قائمة الكتب الأكثر مبيعا يوم الجمعة.
ووصف ترامب في مطلع رده على تساؤلات الصحفيين في كامب ديفيد مؤلف الكتاب بأنه “محتال” وقال إن الكتاب “عمل كامل من نسج الخيال”.
وأضاف “أعتقد أنه عار”.
وكانت التغريدات إشارة أخرى على مدى الإحباط الذي يشعر به ترامب حيال ما يعتبره معاملة ظالمة من وسائل الإعلام لكل ما يتعلق برئاسته وسط تحقيق اتحادي بشأن احتمال حدوث تواطؤ مع روسيا سواء من جانبه أو من جانب بعض المساعدين في حملته خلال الحملة الانتخابية الرئاسية في 2016 التي تغلب فيها على منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون.
وقال وولف لمحطة إن.بي.سي نيوز إن العاملين بالبيت الأبيض يعاملون ترامب مثل طفل.
ومن المقرر أن يخضع ترامب لأول فحص طبي في 12 من كانون الثاني. وتم الإعلان عن ذلك الفحص في السابع من كانون الأول بعد تساؤلات عن حالته الصحية عندما تلعثم في جزء من خطاب اعترف فيه بالقدس عاصمة لإسرائيل.