تقييم عالمي: العراق ضعيف الالتزام بالتعهدات لصندوق النقد الدولي

تنقيب
حافظت وكالة موديز إنفستورز سيرفيس “Moody’s Investors Service” للتصنيف الاستثماري، الخميس، على نظرتها المستقرة للعراق، حيث تواصل الحكومة العراقية، المناقشات مع صندوق النقد الدولي للحصول على الدعم المالي.
وقالت الوكالة، انه وبينما تشير المناقشات الجارية مع صندوق النقد الدولي إلى إمكانية وجود برنامج تعديل مدعوم من شأنه أن يكون بمثابة دعامة للسياسة ويوفر دعما ماليا ، فإن سجل الدولة الضعيف فيما يتعلق بالتزاماتها السابقة لصندوق النقد الدولي يحد من الارتفاع المحتمل للائتمان.
وأضافت، خطط الحكومة لمضاعفة الطاقة الإنتاجية للنفط على المدى المتوسط ستدعم النمو الاقتصادي وتقوي الوضع المالي والخارجي للعراق.
ومع ذلك، يمكن أن تكون خطط العراق مقيدة بسبب التوقعات غير المؤكدة للطلب العالمي على النفط والتحديات المستمرة للحوكمة والاستقرار السياسي في العراق التي تثبط الاستثمار في قطاع النفط والغاز.
وقالت موديز أيضًا، إن المشهد السياسي المضطرب في العراق ومخاطر الاستقرار السياسي المتزايدة ستستمر في إحباط التقدم في الإصلاحات المؤسسية والاقتصادية.
واضافت، إنه بالإضافة إلى ذلك، أدى ارتفاع أسعار النفط وانخفاض احتياجات التمويل الحكومية بشكل كبير منذ نهاية عام 2020 إلى تقليل الزخم لدفع الإصلاحات.
وتتوقع موديز انعكاسًا تصاعديًا حادًا في مقاييس القطاع المالي والخارجي في عام 2021 مع ارتفاع أسعار النفط ولكن التقدم في التنويع الاقتصادي لا يزال بطيئًا ويعيقه بيئة الأعمال ومناخ الاستثمار الضعيف في العراق.