"تنقيب" تكشف سيرة "داعشي" في مجلس محافظة صلاح الدين


خاص/ تنقيب
في حالة اختراق جديدة للدولة من قبل الدواعش، حصلت “تنقيب” على صورة جمعت بين آمر قوة الرد السريع التي دخلت قضاء طوزخورماتو وعضو مجلس محافظة صلاح الدين رشيد فاضل.
يشغل فاضل منصب عضو مجلس محافظة، وهو أحد المشاركين بساحات الاعتصام في ناحية سليمان بيك، التي ينحدر منها.
اللقاء الذي جمعه مع آمر القوة العسكرية، جاء حسب الذوات الرسمية، ولا يتحمل آمر القوة أي مسؤولية، لكن المسؤولية تقع على من أبقى عضو المجلس “الداعشي” في المنصب، وأدناه السيرة الداعشية لعائلته:
شقيق رشيد، ويدعى اسماعيل، هو مسؤول وأحد “أمراء” تنظيم القاعدة في قاطع قضاء طوزخورماتو وجبال حمرين، وكان يدير المنطقة من 2003 لغاية 2008، وقتل مئات “الشيعة” في القضاء.
قُتل اسماعيل على يد الشرطة الاتحادية في الموصل عام ٢٠٠٨، بعد هروبه باتجاه الحدود السورية.
حميد، وهو الشقيق الثاني لرشيد، كان يعمل في ولاية كركوك قاطع الحويجة في تنظيم داعش، وقبل تحرير الحويجة خرج هو وعائلته مع النازحين وسكن كركوك.
وبعد ورود معلومات للقوات الأمنية عن مكان تواجده، تحركت قوة أمنية لاعتقاله، وعند وصولها لمنزله قام بمقاومة القوات المداهمة، وأثناء الاشتباك المسلح قتل هو وابنه بالاضافة الى اثنين آخرين من الدواعش، الذين كانوا في منزله.