diamond banks escort transexual escorts perth wa busty nj escorts 1999 ford escort starter victorville escort

"تنقيب" تكشف ملفات فساد قائد فرقة العباس القتالية


خاص/ تنقيب
كشفت مصادر مطلعة، اليوم الجمعة، عن ملفات فساد قائد فرقة العباس القتالية ميثم الزيدي، واسباب شنه حملة تسقيط ضد نائب رئيس هيأة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس، اضافة الى كيفية صرفه لأموال سرقاته من صفقات الاسلحة والعتاد ورواتب “الفضائيين”.
وقالت المصادر لـ”تنقيب” إن “ميثم الزيدي قائد فرقة العباس القتالية، يستلم شهريا عشرات الملايين من الدنانير باسماء جنود فضائيين في الفرقة، مستغلا بذلك اسم المرجعية والعتبة العباسية، وقد تمادى بهذه السرقات من منطلق انه متيقن من عدم محاسبته كونه يمثل المرجعية كما يدعي”.
واضافت أن “الزيدي عمد الى استحصال عمولات من صفقات الاسلحة والعتاد وتجهيزات الفرقة القتالية، بالاضافة الى سرقاته من اموال التجهيزات الغذائية لجنود الفرقة التي تمثل المرجعية!!”.
وكشفت المصادر ان “الزيدي يقود حاليا جيشا الكترونيا، وتمكن من شراء ذمم كتاب واعلاميين لادارة صفحات على الفيسبوك ومواقع خبرية صفراء مهمتها تشويه صورة قادة الحشد الشعبي والاساءة لهم، ومن ابرزهم ابو مهدي المهندس، حيث شن حملة شعواء ضده، وذلك بسبب كتاب المهندس القاضي بفك ارتباط فصائل الحشد بالجهات الساندة والعتبات، بناء على قانون الحشد الذي اقره مجلس النواب”.
وتابعت ان “فساد الزيدي أدى الى تدخل احمد الصافي، الامين العام للعتبة العباسية المقدسة وممثل المرجع الديني الاعلى السيد علي السيستاني، حيث دخل بخلاف كبير مع الزيدي بسبب فساده واستغلاله لاسم المرجعية في تمرير صفقاته”.
يشار الى ان الزيدي – كفرقته القتالية – لم يشترك بشكل فعلي في معارك التحرير والخلاص من داعش، بل بقي يدور في فلك الاعلام محاولا ان يمرر صورته كبطل في المعركة، في حين ان دوره يتمثل بإلقاء التصريحات والخطب “البائسة” لإيهام الناس بأن له دورا في المعركة، خاصة وان قواته لم تقم بخوض اي معركة فعلية او حقيقية مقارنة بالاسلحة والاعتدة والعمولات التي استحوذ عليها الزيدي!!!.