ثلاث طرق لخفض مستويات الكوليسترول بسرعة

لا يؤدي ارتفاع الكوليسترول في الدم عادة إلى أي أعراض واضحة، ما لم تكن المستويات مرتفعة للغاية، لذا يلزم إجراء فحص دم لتحديد ما إذا كنت معرضا لخطر الإصابة بالعديد من الحالات الصحية.
وفي معظم الحالات، يتم توعية المرضى بمستويات الكوليسترول “الكلية” لديهم.
ويأخذ الكوليسترول الكلي في الاعتبار كمية الكوليسترول “الضار” و”الجيد” في الدم. ويجب أن تظهر النتيجة الصحية أن إجمالي مستوى الكوليسترول في الدم يبلغ خمسة أو أقل.
وإذا لم يكن الأمر كذلك، فقد حان الوقت لإجراء بعض التغييرات في نمط الحياة للمساعدة في خفض مستويات الكوليسترول.
وقالت الدكتورة سوزان شتاينباوم – أخصائية أمراض القلب – إن الضحك مثل الدواء، فهو يساعد على زيادة البروتين الدهني عالي الكثافة (أي الكوليسترول الجيد).
ويساعد الكوليسترول الجيد في التقاط الكوليسترول الضار في مجرى الدم ونقله إلى الكبد حيث يمكن تكسيره.
ويمكن أن يكون هذا بسيطا مثل وضع فيلم مضحك أو مشاهدة مقاطع فيديو سخيفة عبر الإنترنت أو الضحك مع أحد أفراد أسرتك.
وهناك طريقة أخرى مفيدة للمساعدة على خفض مستويات الكوليسترول لديك بسرعة، وهي التحرك.
وقالت الدكتورة سارة سمعان – طبيبة أخرى متخصصة في أمراض القلب – إن التمارين يمكن أن “ترفع HDL “أي الكوليسترول الجيد” وتحسن LDL “أي الكوليسترول الضار””.
وكلما زاد عدد التمارين التي تمارسها يوميا، زادت سرعة انخفاض مستويات الكوليسترول لديك، وبالتالي تحسين صحتك.
وتقول نصيحة أخرى إنه ينبغي إضافة التوابل إلى طعامك، وخاصة الفلفل الأسود والكزبرة والزنجبيل.
وتشمل التوابل الأخرى التي أوصى بها WebMDللمساعدة في خفض مستويات الكوليسترول، ما يلي:
• الثوم.
• الكركمين.
• الزنجبيل.
• القرفة.
وصرح WebMD: “تظهر الأبحاث أن تناول نصف إلى فص واحد من الثوم كل يوم يمكن أن يخفض نسبة الكوليسترول بنسبة تصل إلى تسعة بالمائة”.
وأضافت شتاينباوم أن إضافة بعض أنواع التوابل إلى طعامك هي طريقة رائعة للمساعدة في تقليل الشهية.