حقوق الانسان تصدر اول تقرير عن “اطفال الدخان” في ديالى

كشف مكتب حقوق الانسان في ديالى، الاحد، عن اخطر مهن الاطفال في المحافظة.
وقال مدير المكتب صلاح مهدي في حديث ان” عمل الاطفال في مهنة صناعة الفحم تعود لعقود طويلة جدا باعتباره من المهن التي انتشرت بشكل لافت في ريف بعقوبة خاصة قرى العبارة(20كم شمال شرق بعقوبة) وكانت مصدر رزق عشرات الاسر لسنوات طويلة”.
واضاف مهدي،ان” اطفال الدخان وهي تسمية تطلق على من يعمل في كور صناعة الفحم كان عملهم خطر جدا وفيه مصاعب صحية جمة بسبب استنشاقهم للهواء الملوث لساعات طويلة مؤكدا بان متغيرات كثيرة ومنها الاستيراد وقلة الاعتماد على الفحم دفعت الى انحسار المهنة ووصولا الى قرب اندثارها في ديالى بشكل عام”.
واشار الى ان” اطفال الدخان شاهد اخر على البؤس والفقر الذي يدفعهم للعمل في مهن خطرة جدا لاتتناسب مع اعمارهم الصغيرة لافتا الى ان عمالة الاطفال في ديالى لاتزال مرتفعة جدا ولاسباب متعددة ابرزها تداعيات النزوح وارتفاع معدلات الفقر الحاد”.
وتنتشر كور صناعة الفحم في مناطق قرى وبساتين العبارة شمال شرق بعقوبة منذ عقود طويلة”.