حقوق الانسان: مصير المختطفات على يد “داعش” مازال مجهولا

أكد عضو مفوضية حقوق الانسان في  العراق فاضل الغراوي، الخميس، ان مصير الالاف من المختطفات لايزيديات والتركمانيات والشبكيات على يد عصابات “ داعش” الارهابية مازال مجهولا.

وقال الغراوي في بيان تلقت “تنقيب”نسخة منه، ان “لضحايا عصابات “ داعش” الإرهابية  وأسرهم الحق في سبل انتصاف فعالة متى انتهكت حقوقهم جراء تعرضهم الى جرائم ممنهجة منها معرفة مصير المختطفات وتقديم الجناة للعدالة وجبر الضرر”.

وأضاف ان “على الحكومة ان تكثف جهودها الدبلوماسية والامنية باطلاق حملات للبحث عن المختطفات ومعرفة مصيرهم كون هذا الامر يمثل اولوية لاسر الضحايا”.

ودعا الغراوي الى “اطلاق برامج تأهيل الناجيات وجبر الضرر الى العوائل التي تعرضت الى جرائم ابادة جماعية وجرائم ضد الانسانية وجرائم حرب على يد عصابات  داعش الارهابية وإن تسعى الحكومة لاصدار قرار اممي للتعويضات بما يحقق انصاف الضحايا وجبر الضرر”.