خبير امني: احباط الهجمات الارهابية مرهون بقرارات عسكرية عليا

رأى الخبير الامني، امير عبد المنعم، الأربعاء، ان تكرار الهجمات الارهابية يعد مؤشرا على ضعف المنظومة الامنية او التراخي الحاصل في بعض المناطق، لافتا الى ان القيادة العسكرية يجب ان تتحرك وتتخذ قرارات من شأنها تقوية منظومتها امام الهجمات الارهابية.

وقال عبد المنعم في تصريح تابعته”تنقيب” ان “المعطيات التي اشار اليها بعض الساسة تؤكد خضوع القرار الامني الى القرارات او الضغوط السياسية التي تمارسها بعض الاطراف في محافظات ديالى وصلاح الدين وكركوك”.

واضاف ان “تكرار الهجمات الارهابية في المحافظات المذكورة، يؤكد تحرك الارهاب في تلك المناطق ونشاطه، وهو مايحتاج الى تحركات عسكرية وتقنية في الوقت ذاته، من اجل رصد جميع التحركات ومعرفة النقاط والمواقع التي تتحرك ضمنها تلك المجاميع”.

وأوضح عبد المنعم، ان “المنظومة الامنية تواجه ضعفا، وهذا يؤكد عدم تحديث الخطط العسكرية في مواجهة الارهاب، خصوصا ان هناك تحولات من مناطق حزام بغداد الى اماكن اخرى، خصوصا ان هذه المناطق شهدت عمليات جعلت الارهاب يغير خططه وينشط في مناطق اخرى بعد العمليات الامنية الاخيرة في حزام العاصمة وتحديدا الطارمية”.