خبير امني: مخلفات الارهاب تشكل خطرا على المناطق الريفية

حذر الخبير الامني، علي الوائلي، الأحد، من المواد المتفجرة غير المنفلقة لعناصر داعش الارهابي والتي قام بخزنها داخل البساتين كثيفة الخضرة خلال سيطرته على محافظات صلاح الدين ونينوى ماقد تشكل خطرا كبيرا على اهالي تلك المناطق وخصوصا الاطفال.

وقال الوائلي في تصريح تابعته” تنقيب” ، ان “عمليات البحث والتمشيط مستمرة لتطهير جميع المناطق التي دخلها الارهاب من مخلفاته ومقذوفاته، ورغم ذلك الا ان بعض المناطق مازالت تشكل خطرا على اهلها”.

واضاف ان “المزارع في صلاح الدين ونينوى وحتى ديالى، تعد من اخطر الاماكن على اصحابها وخصوصا الاطفال، حيث تعثر القوات الامنية بين الحين والاخر على مخابئ ومخلفات داعش الارهابي بعضها يعود لايام العمليات ماقبل 2017 وبعضها حديث”.

وبين الوائلي، ان “المناطق المذكورة بحاجة الى جهد تقني هندسي لكشف المواد الكيميائية للعتاد والمواد شديدة الانفجار عن بعد، خصوصا وان عمليات البحث تستغرق وقتا وجهدا وقد تؤدي الى شهداء، اذ يفترض الاعتماد على الوسائل الحديثة في كشف مخابئ العتاد والمتفجرات عبر الاجهزة الكاشفة”.