خبير امني يحذر من مخطط اميركي – ارهابي لاستهداف الحشد الشعبي

حذر الخبير الامني علي الوائلي، الاحد، من مخطط اميركي ارهابي لاستهداف  الحشد الشعبي وخصوصا في المناطق الحدودية لضمان تسلل عناصر الارهاب من سورية باتجاه العراق، لافتا الى ان معظم الاستهدافات للقواعد التي تتواجد بها القوات الاجنبية تقف خلفها عناصر ارهابية من اجل اتهام الحشد الشعبي بارتكابها.

وقال الوائلي في تصريح تابعته “تنقيب” ان “معظم الهجمات التي تنفذ ضد القواعد التي تتواجد بها القوات الاجنبية لم تلحق اي اضرار، كما انها لم تؤدي الى اصابات في صفوف تلك القوات، مايؤكد ان هناك خطة اميركية ارهابية لتنفيذ هجمات واتهام الحشد الشعبي بارتكابها”.

واضاف ان “بيان العمليات المشتركة عن متابعة العجلة التي استهدفت مطار اربيل، منذ تحركها من بغداد لحين وصولها واطلاق الصواريخ منها وضع الكثير من علامات الاستفهام، لان معرفة هذا التحرك كان ينبغي ان يواجه بردة فعل من القوات الامنية، وبالتالي فأن علمها بهذه العجلة وعدم اتخاذها اي اجراء يمثل تهاون في الملف الامني”.

وأوضح الوائلي، ان “ الحشد الشعبي يتعرض الى مؤامرة اميركية ارهابية هدفها اعادة نشاط مجاميع  داعش، بالاضافة الى فتح فجوة في الحدود مع سورية لتدفع الارهاب الى  العراق، كما انه محاولة من واشنطن لضمان تصويت مجلس الامن على ابقاء  القوات الاميركية داخل  العراق”.