خبير كندي : امريكا تزدري السيادة العراقية وتواجد قواتها غير قانوني

اكد الخبير القانوني والصحفي الكندي ادوارد كوريجان ، الاحد، ان تواجد القوات الامريكية في العراقي غير قانوني بنسبة 100 بالمائة وعلى عكس ما تدعيه فهي تستخدم ذريعة محاربة الارهاب لاطالة امد بقائها في البلاد .

ونقلت قناة (برس تي في) في مقابلة عن كوريجان قوله إن ” القوات الامريكية ليست موجودة في  العراقمن اجل مكافحة الارهاب ، بل هي قوة معطلة، وبينما يزعمون أنهم يحاربون الإرهاب ، فإنهم في الواقع يمكّنون  الإرهابيينويستخدمون  الإرهابيين ذريعة للبقاء في البلاد بهدف محاولة زعزعة الاستقرار”.

واضاف ان ” وجودهم غير قانوني ليس لديهم إذن من السلطات العراقية للتواجد هناك” ، مبينا  أنه “لا يوجد أيضًا قرار من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يجعل وجودهم شرعيا بموجب القانون الدولي، القوات الأمريكية قوة احتلال غير شرعية ويجب عليهم الانسحاب”.

واوضح كوريجان أن ” هناك الكثير من العداء لوجود القوات الأمريكية في البلاد فقد دعا البرلمان العراقي والقادة السياسيون العراقيون مرارًا وتكرارًا إلى انسحاب تلك القوات مما يدل على ازدراء الولايات المتحدة لسيادة  العراق”.

واشار الى أن ” تواجد القوات الامريكية ضد اراداة الشعب العراقي تنتهك القانون الدولي وتسببت بالفعل في زيادة الهجمات على تلك القوات”.

وشدد على أن  “الولايات المتحدة تعتقد أنها فوق القانون الدولي ويمكنها أن تفعل ما تريد، كما أن الأمريكيين موجودون بشكل غير قانوني في سوريا ويسرقون النفط السوري والموارد الأخرى في انتهاك للقانون الدولي وضد إرادة الحكومة السورية. هناك هجمات متصاعدة ضد القوات الأمريكية في سوريا وكذلك في العراق وأتوقع أن تتكثف هذه الهجمات إلى أن تغادر القوات الأمريكية “، منوها الى ”  جماعات المقاومة العراقية تعهدت بحمل السلاح ضد القوات الأمريكية إذا لم تمتثل واشنطن للأمر البرلماني”.