خلاف الكرد على المناصب الأمنية يتفاقم وانباء عن تحركات عسكرية في السليمانية

اقر القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني غياث السورجي، بوجود خلافات بين الأحزاب الكردية على المناصب الأمنية في إقليم كردستان، فيما بين حقيقة التحركات العسكرية داخل مدينة السليمانية.

وقال السورجي في حوار تابعته “تنقيب” إن “هناك خلافات بين الاحزاب الكردية حول المناصب الامنية والعسكرية”، مبينا أن “معظم قيادات الاتحاد الوطني الكردستاني انشقوا وذهبوا الى حركة التغيير”.

وأضاف، أن “ما حدث في السيمانية بين الحزبين الكردييين هو اختلاف بوجهات النظر”، مؤكدا أنه “اتصل بالجهات المعنية وتأكدت من عدم وجود اي تحركات عسكرية في السليمانية”.

وأوضح السورجي، أن “الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة مسعود البارزاني وجهات مقربة من تركيا هي من ضخمت الأمور”،  مبينا أنه “لا صحة لاعتقال شقيق رئيسة كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني آلا طالباني في السليمانية”