دراسة : الكويكب الذي أباد الديناصورات ربما ساعد في تكوين غابات الأمازون المطيرة

زعمت دراسة جديدة أن الكويكب الذي يعتقد أنه قضى على الديناصورات ساعد في تكوين الغابات المطيرة في العالم.
ومن المفهوم أن تأثير الصخور الفضائية التي يبلغ عرضها 12 كيلومترا والتي ضربت الأرض قبل 66 مليون سنة غيرت بشكل كبير الحياة النباتية في الغابات الاستوائية المطيرة في أمريكا الجنوبية.
ووقعت دراسة أكثر من 56 ألفا من أحافير حبوب اللقاح والأوراق من كولومبيا، ما كشف عن تحول كبير في أنواع النباتات التي كانت موجودة قبل اصطدام الكويكب.
ونشرت النتائج في مجلة Science، حيث كتبت المؤلفة المشاركة الدكتورة مونيكا كارفالو من معهد سميثسونيان للبحوث الاستوائية في بنما: “فحص فريقنا أكثر من 50 ألف سجل لحبوب اللقاح الأحفورية وأكثر من 6 آلاف حفرية من الأوراق قبل وبعد التأثير”.
وأضافت: “الدرس المستفاد هنا هو أنه في ظل الاضطرابات السريعة … النظم البيئية الاستوائية لا ترتد فحسب، بل يتم استبدالها، وتستغرق العملية وقتا طويلا حقا”.
وغطت الصنوبريات والسراخس الغابات المطيرة قبل أن يضرب الكويكب شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك، وفقا للدراسة.
ومع ذلك، فقد تم القضاء على العديد من النباتات، وخاصة تلك التي تحمل البذور، تماما بعد التأثير المميت، مع انخفاض التنوع النباتي بنسبة النصف تقريبا (45%).
وخلال الستة ملايين سنة التالية، تم استعادة الغابات، لكن النباتات المزهرة بدأت بالسيطرة عليها وتغير هيكل الغابة.
ويُعتقد أن التأثير المدمر للكويكب، المعروف باسم حدث انقراض العصر الطباشيري والباليوجيني (K-Pg)، قتل 75% من الحيوانات على الأرض خلال العصر الطباشيري.
ويُعتقد أن الحدث أثر على جميع القارات في الوقت نفسه.
وكشفت حبوب اللقاح الأحفورية من نيو مكسيكو وألاسكا والصين ونيوزيلندا عن تغييرات مماثلة في الحياة النباتية.