دراسة تكشف تأثير التطعيم بأكثر من لقاح على مناعة الجسم

كشفت دراسة إسبانية، اليوم الاربعاء، عن تأثير التطعيم بأكثر من لقاح ضد كورونا على مناعة الجسم.
وأظهرت الدراسة التي أجرتها وزارة الصحة الإسبانية، حول توافق اللقاحات المختلفة ضد فيروس كورونا المستجد، أن الذين تم تطعيمهم بالجرعة الأولى من لقاح أسترازينيكا يمكنهم تلقي لقاح ثان من فايزر.
وقال منسق الأبحاث السريرية في معهد كارلوس الثالث الصحي، خيسوس أنطونيو فرياس، خلال مؤتمر صحفي “يمكن للأشخاص الذين تلقوا الجرعة الأولى من لقاح أسترازينيكا أن يتلقوا بأمان لقاحا ثانيا من فايزر”.
وأشارت النتائج الأولية للدراسة إلى أن إعطاء لقاح فايزر بعد الجرعة الأولى من لقاح أسترازينيكا يسمح بتحقيق استجابة مناعية قوية من الجسم، ويمكن أن يزيد عدد الأجسام المضادة لفيروس كورونا المستجد خلال أسبوعين حتى 7 أضعاف.
وشملت الدراسة 600 متطوع من 5 مستشفيات وحللت استجابتهم المناعية بعد أسبوعين من تلقي لقاح فايزر، حيث تلقى جميع المتطوعين جرعتهم الأولى من لقاح أسترازينيكا قبل 8-12 أسبوعا من تلقي لقاح فايزر.
ولفتت الدراسة إلى تسجيل بعض الآثار الجانبية لدى المتطوعين في اليوم الأول بعد الحقنة الثانية، مثل الغثيان أو القشعريرة أو الضعف أو الصداع، لكن هذا لم يستدع نقلهم إلى المستشفى.
وأوضح منسق الأبحاث السريرية في معهد كارلوس الثالث الصحي، أن الأمر متروك للمملكة لاتخاذ القرار بشأن استخدام لقاح شركة فايزر كتحصين ثان بعد لقاح آخر.
وفي وقت سابق، قررت لجنة الصحة العامة زيادة الفترة الفاصلة بين التطعيمات بلقاح أسترازينيكا بين المرضى بعمر 60 عاما، من 12 إلى 16 أسبوعا.