دراسة تكشف نظاما لم يسبق له مثيل لحرق “الدهون العميقة”

كشفت سلسلة من التجارب الجديدة على الفئران عن عملية أساسية يتواصل من خلالها الدماغ والجهاز المناعي لحرق مخازن عميقة من الدهون الحشوية.
وهذه المرة الأولى التي يحدد فيها العلماء مسارا مناعيا عصبيا مرتبطا بشكل مباشر بالتحكم في الدهون، وبينما تقتصر النتائج على الفئران، ويأمل المؤلفون أن يمتد النظام ليشمل الثدييات الأخرى، مثل البشر أيضا.
والدهون الحشوية أو “العميقة” هي المادة الصفراء التي تغلف أعضاء البطن. ومثل معظم أنواع الدهون، فإن وجودها ضروري للحفاظ على وظائف الجسم الأساسية، ولكن إذا تراكمت كثيرا، فقد يتسبب أيضا في مشاكل صحية مثل أمراض القلب والسرطان.
ويمكن أن تساعدنا معرفة كيفية تراكمها يوما ما في معالجة الدانة والأمراض المرتبطة بالسمنة لدى البشر، لكن العملية معقدة حقا.
وفي السنوات الأخيرة، بدأ العلماء يشُكّون في أن الجهاز العصبي والجهاز المناعي يعملان معا للسيطرة على الدهون الحشوية. وهذه المادة الصفراء العميقة لا تحتوي فقط على الألياف العصبية، بل تحتوي أيضا على خلايا مناعية. ومع ذلك، يصعب تحديد التواصل بين الاثنين.ووجد العمل المخبري السابق الذي قام به هؤلاء الباحثون أن الدهون العميقة حول الرئة يتم التحكم فيها عن طريق الرسائل بين الأعصاب والخلايا المناعية، ولكن عندما نظر الباحثون إلى الدهون العميقة حول مبيض أو خصيتي فأر، لم يجدوا مثل هذا التواصل.
وتوضح عالمة الأحياء الجزيئية آنا فيليبا كاردوسو، من مركز Champalimaud Center for the Unknown في البرتغال: “لم تكن الخلايا العصبية والخلايا المناعية تتحدث مع بعضها البعض. لذلك قمنا بفحص المرشحين الآخرين في الأنسجة، وأخيرا وجدنا وسيطا غير متوقع إلى حد ما”.