دمار في إيطاليا بسبب العواصف والترميم يحتاج 100 سنة


متابعة/ تنقيب
ألحقت العواصف والأمطار الغزيرة دمارا واسعا في بعض أنحاء إيطاليا وتسببت بمقتل 17 شخصا، فيما قالت رابطة زراعية إن العودة الى الوضع الطبيعي تحتاج 100 سنة على الأقل.
وقالت وكالة الحماية المدنية الإيطالية يوم السبت إن ألمانياً لقي حتفه يوم الجمعة إثر تعرضه لصاعقة على جزيرة سردينيا، بينما توفي شخص آخر في المستشفى كانت قد أصابته صاعقة قبل عدة أيام.
والكثير من الضحايا الذين سقطوا حتى يوم السبت فقدوا أرواحهم في حوادث سقوط أشجار. وقالت الرابطة الزراعية الإيطالية (كولديريتي) في بيان إن العواصف دمرت نحو 14 مليون شجرة، معظمها في أقصى الشمال.
وأردفت الرابطة في بيان قائلة ”سنحتاج قرنا من الزمان على الأقل لكي نعود إلى الوضع الطبيعي“.
كما تأثرت بهذه العواصف مناطق كثيرة من أقصى شمال البلاد إلى صقلية في جنوب غرب البلاد وكانت منطقتا ترينتينو وفينيتو الشماليتان أكثر المناطق تأثرا حيث أدت انهيارات أرضية إلى عزل قرى وإغلاق طرق.
وغمرت المياه ميادين وممرات كثيرة في البندقية نفسها في أقوى سيول شهدتها هذه المدينة منذ عشر سنوات.
وقال لوكا زايا رئيس بلدينة فينيتو إن حجم الأضرار التي سببتها العاصفة يصل إلى ما لا يقل عن مليار يورو (1.1 مليار دولار).
ومن المقرر أن يزور ماتيو سالفيني نائب رئيس الوزراء المنطقة يوم الأحد.