دوتيرتي يعتذر عن شتمه أوباما


متابعة/ تنقيب
قدم الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي اعتذاره للرئيس الأميركي السابق باراك اوباما بعدما كال له الشتائم في 2016 ووصفه بأنه “ابن عاهرة” متسببا بتدهور جديد للتحالف التاريخي بين بلديهما.
وكان دوتيرتي قد كال الشتائم لاوباما ردا على انتقادات متواصلة من الولايات المتحدة لحربه على المخدرات والتي اثارت تنديدا دوليا.
غير أن الرئيس الفيليبيني قال إن علاقة بلاده مع أميركا تحسنت خلال ولاية الرئيس دونالد ترامب الذي وصفه بانه “صديق جيد يتكلم لغتي”.
وقال دوتيرتي الأحد في خطاب أمام عمال فيليبينيين في إسرائيل “سيكون من المناسب أيضا أن أقول هذه المرة للسيد اوباما إنك الان متحضر وآسف للتفوه بتلك الكلمات”.
ووصل دوتيرتي إلى إسرائيل الأحد في زيارة تستمر أربعة أيام يأمل خلالها بإبرام عقود عسكرية واتفاقيات لتحسين حقوق العمال الفيليبينيين في الخارج.
وقال في خطابه “إذا كان قلبكم متسامحا، تسامحون. أنا سامحتكم، تماما مثل عشيقاتي عندما كنت عازبا … لقد سامحتهن أيضا”.
وبعد انتخابه منتصف عام 2016، بات دوتيرتي يعرف باستخدامه لغة سوقية ضد منتقديه، وحاول مساعدوه تبريرها أو التقليل من أهميتها.
ووصف البابا فرنسيس والسفير الأميركي آنذاك في مانيلا بانهما “أولاد عاهرة”. وكال الشتائم للأمم المتحدة وخلال خطاب في الفيليبين وجه اهانة للبرلمان الأوروبي باشارة من اصبعه.