رئيس الفلبين يطالب بإطلاق النار عليه


متابعة/ تنقيب
أوعز الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي للعسكريين بإطلاق النار عليه، إن لاحظوا أنه ينوي انتهاك الدستور والبقاء في السلطة أكثر من الولاية المحددة.
ونقلت بوابة Rapler.com عن دوتيرتي قوله خلال زيارته لقاعدة عسكرية “إذا بقيت في السلطة أكثر من المدة المحددة، وفي حال لاحظتم أني قررت التحول إلى ديكتاتور، ارموني بالرصاص. أنا لا أمزح. أطلب من الشرطة والجيش في الفلبين قتلي إن تجاوزت موعد نهاية ولايتي الرئاسية ولو ليوم واحد”.
وأشار رئيس الفلبين إلى أن حماية الدستور هي الواجب المقدس للجيش.
بهذا الشكل أراد دوتيرتي تكذيب الشائعات التي زعمت أنه ينوي إدخال تعديلات على دستور البلاد، لكي يمدد بقاءه في السلطة بعد انتهاء فترة ولايته في عام 2022.
تجدر الإشارة إلى أن رودريغو دوتيرتي فاز بمنصب الرئاسة في انتخابات عام 2016. ونفذ الرئيس الفلبيني خلال وجوده في السلطة عدة حملات لمكافحة المخدرات في البلاد، استهدفت المدمنين والمروجين.
وتفيد معطيات الشرطة الوطنية بأنه تم خلال الفترة المذكورة قتل حوالي 2.4 الف شخص لهم علاقة بترويج وتهريب المخدرات.
وتثير الطرق المتبعة من جانب دوتيرتي والأمن الفلبيني، الانتقاد والشجب من جانب المجتمع الدولي الذي يتهمه بانتهاك حقوق الإنسان.