روسيا ترد على مزاعم الاستخبارات الأمريكية بشأن مساعدة ترامب في الانتخابات

اكدت السفارة الروسية في واشنطن، اليوم الأربعاء، إن اتهامات المخابرات الأمريكية ضد روسيا بشأن محاولة مساعدة الرئيس السابق دونالد ترامب في انتخابات 2020، لا تساعد في بناء علاقات أفضل مع موسكو.

وأضافت السفارة في بيان، “واشنطن تحاول نقل أزماتها الداخلية إلى لاعبين خارجيين.. مثل هذا الموقف من الإدارة الأمريكية، لا يتوافق مع حوار الخبراء الذي اقترحته (روسيا) والمبني على أساس التكافؤ والاحترام المتبادل لإيجاد حلول للقضايا الأكثر إلحاحا”.
زعم تقرير استخباراتي أمريكي عن التهديدات الخارجية لانتخابات 2020، يوم الثلاثاء، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أذن ببذل جهود لتقويض المرشح الديمقراطي آنذاك جو بايدن (الرئيس الحالي).

ونفت موسكو مرارا مثل هذه الادعاءات الأمريكية، وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، في وقت سابق، إن واشنطن تتهم موسكو بشكل مستمر بالتدخل في شأنها الداخلي دون دليل.

في وقت سابق، أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن هناك أدلة على عدم تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية، وصرح المندوب الخاص لرئيس روسيا المعني بالتعاون الدولي في مجال أمن المعلومات، أندريه كروتسكيخ، لصحيفة “كوميرسانت” بأن الولايات المتحدة تعيق نشر هذه الأدلة.