سليم الجبوري.. وحش يتخفى خلف ابتسامة برلمانية


خاص/ تنقيب
رئيس مجلس النواب سليم عبد الله الجبوري..
بعد التدقيق والتمحيص ومراجعة الوثائق المتعلقة بأنشطتك السرية وارتباطاتك الخاصة، وجدنا أنك متهم بما يلي:
أولا: لك صلة سابقا بالتنظيمين الإرهابيين “أنصار السنة” و”كتائب ثورة العشرين”.
ثانيا: تكليفك الإرهابي المدعو وليد الجبوري بتنفيذ عمليات إرهابية ضد الجيش والقوات الأمنية في محافظة ديالى.
ثالثا: دفعك مبلغ 90 ألف دولار عن طريق شقيقك إياد الجبوري الى مجموعة إرهابيين لتفجير عبوات ناسفة استهدفت واحدة منها دورية للجيش العراقي قرب مرطبات الكوثر في ديالى.
رابعا: إشرافك على محاولة اغتيال المرشح السابق لمنصب محافظ ديالى عبد الله رشيد الجبوري عبر إرسال انتحاري يرتدي حزاما ناسفا اليه وتفجير نفسه بالقرب منه، وقد تم كل ذلك بعد اجتماع عقدته في فندق الرشيد مع الإرهابي وليد الجبوري الذي رصدت له موازنة مفتوحة مقابل تنفيذ هذه العملية التي كان الهدف منها حصر منصب المحافظ بيد الحزب الإسلامي الذي تنتمي اليه.
خامسا: تعاونك مع الإرهابي معد اسماعيل الجبوري وبمشاركة حماية الإرهابي طارق الهاشمي بتفجير عبوات ناسفة كانت تُجلب من مقر الحزب الإسلامي في ديالى، من بينها عبوة ناسفة تم تفجيرها قرب مرقد الإمام مسافر في المقدادية عام 2011.
سادسا: وجود لصوص محترفين في مكتبك يديرون لك صفقات مشبوهة وعقودا يشوبها الفساد، أبرزهم مثنى التميمي وهيثم شغاتي اللذان صارا من أشهر المستحوذين على أموال وزارة التربية عن طريق عقود طباعة المناهج المدرسية ذائعة الصيت.
سابعا: إشرافك المباشر على صفقة شراء المقعد النيابي من مطشر السامرائي لصالح مثنى السامرائي مقابل 500 ألف دولار.
ثامنا: ابتزازك وزير الدفاع السابق خالد العبيدي عن طريق شريكك في الفساد محمد الكربولي من أجل شراء 1300 عجلة عسكرية نوع “همر” غير مصفحة بالشكل المطلوب لتربحا 200 ألف دولار عن كل عجلة على حساب حياة الجنود.
تاسعا: ممارسة ضغوط على العبيدي ومعك الكربولي للحصول على إطعام الجيش بصيغة عقود بقيمة ترليون و300 مليار دينار تحال الى شركات خاصة بكم بهدف تجهيز المقاتلين بطعام رديء والاستيلاء على معظم الأموال المخصصة لتموينهم.