سنجاري "يعتذر" للأعرجي عن حادثة أربيل والأخير يؤكد: القانون يجب أن يأخذ مجراه


متابعة/ تنقيب
أكد وزير الداخلية قاسم الاعرجي، اليوم السبت، أن القانون يجب أن يأخذ مجراه في حادثة الاعتداء الذي وقع على شباب من البصرة في اربيل، معتبراً أن هذه التصرفات لن تؤثر على علاقات الأخوة والتعايش في الوطن الواحد.
وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية اللواء سعد معن في بيان صحفي إنه “على خلفية الاعتداء الذي وقع على شباب من محافظة البصرة في محافظة اربيل تم إجراء مكالمة هاتفية بين وزير الداخلية قاسم الأعرجي ووزير داخلية الاقليم كريم سنجاري”.
وأضاف أن “سنجاري أعرب عن اعتذاره وأسفه لهذا التصرف، وأوضح انه تصرف شخصي لا يعبر عن أخلاق المجتمع الكردي وهو تصرف خارج عن القانون اثار استهجان الجميع لأنه يتنافى مع قيم التعايش السلمي والاخوي بين المكونات”، مشيراً الى أن “سنجاري أكد أن المعتدين هم قيد الاعتقال للتحقيق والقانون سيحاسبهم على فعلتهم الفوضوية هذه”.
ونقل معن عن الاعرجي قوله، إن “القانون يجب أن يأخذ مجراه في هذه الحادثة وان هذه التصرفات المنبوذة من الجميع لن تؤثر على علاقات الأخوة والتعايش في الوطن الواحد بين كافة أطياف مجتمعنا”.
وأعلن محافظ أربيل نوزاد هادي مولود ضمن كتاب رسمي أرسله الى محافظ البصرة أسعد العيداني، اليوم السبت، عن أسفه واعتذاره لمواطنين من البصرة تعرضوا الى اعتداء بالضرب المبرح لدواع عنصرية في أحد شوارع أربيل.