سي إن إن: خاشقجي قتل "خنقا"


متابعة/ تنقيب
اعلنت شبكة “سي إن إن” الأمريكية، اليوم السبت، أن الصحفي جمال خاشقجي قُتل داخل القنصلية السعودية في إسطنبول إثر تعرضه للخنق.
وذكر مصدر لديه صلات وثيقة بالديوان الملكي السعودي للشبكة، “حدد السعوديون (لم تذكر هوياتهم) أن مقتل خاشقجي نتيجة الخنق أو الاختناق”.
جاء ذلك بعد إعلان الحكومة السعودية أن “خاشقجي” مات داخل قنصليتها في إسطنبول إثر “شجار وتشابك بالأيدي”، دون تحديد كيفية مقتله أو مكان جثته.
وكانت صحف غربية وتركية تحدثت عن مقتل “خاشقجي” بعد ساعتين من وصوله قنصلية بلاده في إسطنبول، وأنه تم تقطيع جسده بمنشار، على طريقة فيلم “الخيال الرخيص” الأمريكي الشهير.
وقبل أيام، نقلت صحيفة “نيويورك تايمز” عن مصدر تركي رفيع المستوى، أن “مسؤولين كبارا في الأمن التركي خلصوا إلى أن خاشقجي تم اغتياله في القنصلية السعودية بإسطنبول، بناء على أوامر من أعلى المستويات في الديوان الملكي”.
وفجرا، أقرت الرياض بمقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول إثر شجار مع مسؤولين سعوديين، وتوقيف 18 شخصا كلهم سعوديون.
ولم توضح مكان جثمان خاشقجي الذي اختفى عقب دخوله قنصلية بلاده في 2 تشرين الأول الجاري لإنهاء أوراق خاصة به.
وعلى خلفية الواقعة، أعفى العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز مسؤولين بارزين، بينهم نائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي سعود بن عبد الله القحطاني، وتشكيل لجنة برئاسة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة.
وأمس، كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية عن خطة من شأنها الدفع بنائب رئيس الاستخبارات العامة السعودية، المقرب من ولي العهد محمد بن سلمان اللواء أحمد عسيري، “كبش فداء” في قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.