شمخاني لوزير الخارجية: الضربات الأميركية الأخيرة ترمي لتعزيز داعش

أكد أمين مجلس الأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، السبت، أن الضربات الأمريكية شرق سوريا، ترمي إلى تعزيز الأعمال الإرهابية لتنظيم  داعش في المنطقة.

وقال شمخاني خلال لقائه مع وزیر الخارجية فؤاد حسين، إن “الضربات الأمريكية بداية عهد جديد للإرهاب المنظم في المنطقة”، مؤكدا أن “ إيران لن تسمح وحلفاؤها الذين يواجهون الإرهاب، بإعادة إحياء الإرهاب التكفيري مجددا في المنطقة”.

وأضاف، أن “ إيران ستواجه الخطط الأمريكية لإعادة إحياء الإرهاب في المنطقة”، مشددا على أن “الغارات الأمريكية شرق سوريا عمل متوحش، وأن التأخير في خروج القوات الأجنبية من  العراق وفقا لقرار البرلمان العراقي يغذي التوتر في المنطقة، ويزيد من الأزمات فيها”.

وأكد شمخاني على “ضرورة التعاون بين دول المنطقة للحد من التوتر وتشدد على  إجراء مباحثات بين دولها لإنهاء الأزمات الحالية”.

من جانبه، قال وزیر الخارجية إن “الأمن والاستقرار هما أساس التنمية الاقتصادية والازدهار، وبالنسبة لبلد مثل  العراق، الذي يحارب الإرهاب وانعدام الأمن منذ سنوات، فإن إرساء الأمن هو الأولوية الأولى بالنسبة إليه”.