صلاح الدين تدق ناقوس الخطر بشأن زراعتها وتحذر من “انتكاسة”

حذرت مديرية زراعة صلاح الدين، الخميس، من انتكاسة ستواجه القطاع الزراعي بالمحافظة في ظل استمرار تراجع تجهيز الكهرباء ونقص الوقود.

وقال مدير زراعة المحافظة عباس طه عباس في بيان اطلعت عليه”تنقيب”، إن “المديرية تعمل جاهدة من اجل انجاح الخطط الهادفة لرفع مساهمة القطاع في الناتج الوطني للبلاد لاسيما من خلال زيادة مساحات زراعة المحاصيل الستراتيجية كالحنطة والشعير التي تحتل المحافظة المركز الرابع بكميات انتاجها سنويا على مستوى البلاد”.

وأضاف عباس، “اننا ناشدنا حكومة المركز وحكومة صلاح الدين المحلية من اجل توفير التيار الكهربائي، لاعتماد الفلاحين عليه في سقي محاصيلهم المختلفة، لاسيما الحنطة والشعير الستراتيجيين”، محذرا في الوقت نفسه من “انتكاسة ستواجه القطاع الزراعي بالمحافظة في ظل استمرار تراجع تجهيز الطاقة فيها”.

وتابع، انه “يضاف الى ما سبق ايضا من الاسباب التي تتسبب بتراجع القطاع الزراعي في المحافظة، عدم قدرة الفلاحين على توفير الوقود بسبب تأخر استلام مستحقاتهم المالية من وزارة التجارة الخاصة بالعام الماضي، ما ادى الى عدم قدرتهم على توفير الوقود للمولدات لتشغيل مضخات المياه لري المحاصيل”.

وأشار عباس الى ان “انخفاض كل من مناسيب نهر دجلة ومستوى المياه الجوفية خلال فصل الصيف الحالي، اثر بشكل كبير في الخطة الصيفية في المحافظة”، مبينا أن “نجاح الخطة الشتوية المقبلة يعتمد بشكل كبير على توفر التيار الكهربائي للفلاح بما يمكنه من اتمام اعمال الزراعة والحصاد لمحصولي الحنطة والشعير”.