صهر ترامب يخرج من السياسة بعد توترات مع الرئيس السابق بشأن الانتخابات

كشفت صحيفة الديلي ميل البريطانية ان صهر ترامب ومستشاره السابق جاريد كوشنير قد انهى حياته المهنية في عالم السياسة بعد بضع سنوات حيث دخل في نزاع مع والد زوجته .
وذكر التقرير ان ” ترامب سيقوم باول زياره له هذا الاسبوع الى مدينة نيويورك وسط خلافات حادة مع كوشنير الذي القى عليه ترامب باللوم في خسارة الانتخابات الرئاسية امام بايدن عام 2020 “.
واضاف ان ” التوترات تصاعدت بين ترامب وصهره وبدا أان الاثنين “يتجنبان بنشاط” رؤية بعضهما البعض في ملعب ترامب ناشيونال دورال للغولف، منذ الايام التي تلت مغادرتهما للبيت الابيض في العاصمة واشنطن “.
وتابع أن ” غاريد كوشنير تغيب عن الحضور مع فريق ترامب قبل ظهوره في مؤتمر العمل السياسي للمحافظين يوم الأحد الماضي ، فيما ايخبر الرئيس السابق دائرته المقربة بأنه يلوم غاريد على فشله في البقاء للمرة الثانية في منصبه “.
وقال مصدر عمل مع غاريد في البيت الأبيض في عهد ترامب إن “غيابه كان غير معتاد نظرًا لأنه كان أحد أقرب مستشاري ترامب خلال فترة وجوده في البيت الأبيض وكان مشاركًا في جميع الأحداث الجارية في المكتب البيضاوي تقريبًا”.
واوضحت مصادر مقربة من غاريد كوشنير ان الاخير خرج من السياسة لأنه سئم من خطاب ترامب واكاذيبه بشان وجود تزوير واسع النطاق في الانتخابات واصراره على ذلك رغم رفض ادعاءاته من قبل المحاكم ووسائل الاعلام “.