blonde escort montreal escort toronto incall ford escort mk2 cosworth for sale escort var escorts in mayfair london kate kennedy austin

ظافر العاني.. يتيم البعث المترعرع في أوكار داعش


خاص/ تنقيب
عضو البرلمان العراقي ظافر العاني.. تضعك سيرتك الذاتية وتصريحاتك الإعلامية والمعلومات المتوفرة عنك أمام التهم التالية:
أولا: ارتباطك بحزب البعث المحظور ودفاعك عنه بشكل معلن ومبطن في أكثر من مناسبة.
ثانيا: تهجمك المتكرر على طائفة كبيرة من طوائف العراق ووصفك إياها بأوصاف غير لائقة ومحاولتك تجريدها من عراقيتها.
ثالثا: دفاعك عن التدخلات السافرة للسفير السعودي السابق ثامر السبهان في الشأن العراقي، وكذلك دفاعك عن تخرصات وزير الخارجية الإماراتي ضد قوات الحشد الشعبي العراقية الرسمية.
رابعا: محاولتك تبرير الوجود العسكري التركي داخل الأراضي العراقية، ما يجعلك متواطئا مع قوات محتلة غير شرعية دخلت أراضي العراق من دون موافقة حكومته.
خامسا: تهجمك المتكرر على الجيش العراقي والقوات الأمنية وتغاضيك عن جرائم داعش وبقية التنظيمات الإرهابية.
سادسا: العثور بداخل منزلك في عام 2007 على كدس أعتدة وأسلحة وبنادق قنص مكتوب عليها “وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى”، ما يثبت ارتباطك بمجموعات إرهابية مسلحة.
سابعا: دفاعك عن رغد ورنا ابنتي رئيس النظام البعثي المباد صدام حسين عندما منعتهما الحكومة الفرنسية من حضور مؤتمر للتحالف الدولي في عام 2016.
ثامنا: دفاعك المستميت عن ساحات الاعتصام التي كانت تؤوي الإرهابيين وتخبئ أسلحتهم وذخيرتهم والتي كانت حواضن معروفة للدواعش.
تاسعا: اتصالك مع جهاز مخابرات عربي وتزويده بتصورات تشجع على دعم المجاميع المسلحة الإرهابية في العراق.
عاشرا: وجود وثائق تثبت انتماءك الى مخابرات صدام بشكل رسمي قبل عام 2003، ما يجعلك داخل دائرة الشبهات لعملك ضمن جهاز قمعي مسؤول عن إزهاق أرواح الآلاف من العراقيين الأبرياء.
11: مشاركتك في جميع المؤامرات الخارجية التي احتضنتها الدوحة وأنقرة والتي كانت تناقش خططا للانقلاب على النظام الديمقراطي في العراق والعودة الى نفق الدكتاتورية المظلم.