ظريف: نحن بصدد ترميم العلاقات مع السعودية والامارات والبحرين


متابعة/ تنقيب
أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، اليوم الاربعاء، أن طهران ترغب بأمن المنطقة واستقرارها، ويأتي قبولها للقرار 598 ومواجهتها لداعش ولتطرف في المنطقة، ومبادرة تشكيل مجمع للحوار الاقليمي في هذا الاطار.
وقال “مثلما قال رئيس الجمهورية، فإننا بصدد ترميم العلاقات الايرانية مع السعودية والامارات والبحرين. وقد رحبنا دوما بالحوار، الا ان الاميركان طرحوا مزاعم لا اساس لها، وادعوا انهم يريدون ايصال الصادرات النفطية الايرانية الى الصفر، وهو زعم لا يمكن تنفيذه، فالدول التي تتفاوض أميركا معها حاليا، أعلنت انها ستواصل شراء النفط من ايران”.
وتابع “اذا اراد الاميركان ان ينفذوا هذا الامر، فعليهم ان يعلموا تبعاته وعواقبه، لأنهم لا يمكنهم ان يتصورا ان لا تصدر ايران نفطها، ويتمكن الاخرون من ذلك. وبالطبع فإن وقوع هذا الامر مستبعد للغاية وتقريبا غير ممكن، ونحن متيقنون ان الجيران وايضا منتجي النفط وأيضا الدول التي يرتبط امنها الاقتصادي بامن النفط، ستمنع من وقوع هذه الظروف الحادة”.
وبين أن “النقطة التي أكد عليها الرئيس الايراني هي في الحقيقة تحذير للاميركان، بأننا نواجه الحرب النفسية الاميركية بحرب نفسية، أي ان على الاميركان ان يدركوا ان أيديهم ليست مطلقة الى هذا الحد ليتفوهوا بما شاؤوا.. فمن المؤكد ان ذلك لن يحدث وقد أكد الرئيس هذا الامر”.