عاصفة ثلجية تهدد المغرب بكارثة وتغلق 626 مؤسسة تعليمية


متابعة/ تنقيب
أعلنت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة في المغرب، عن تعليق الدراسة بشكل مؤقت بـ626 مؤسسة تعليمية أو وحدة مدرسية.
وأوضحت الأكاديمية، في بلاغ لها، أن هذه الإجراءات شملت 73 مؤسسة بـ7 جماعات ترابية ببني ملال، و113 مؤسسة بـ22 جماعة بخنيفرة، و433 مؤسسة بـ24 جماعة في أزيلال، و7 مؤسسات بجماعتين بخريبكة، وذلك في إطار الإجراءات الاحتياطية والاستباقية لمواجهة الأخطار الناجمة عن تقلبات الأحوال الجوية، وفقا لصحيفة هسبريس المغربية.
من جهة أخرى، قالت الصحيفة إن سكان تونفيت، الواقعة ضمن سلسلة جبال الأطلس الكبير، يعيشون في ظروف قاسية منذ ثلاثة أيام، بسبب العاصفة الثلجية التي تضرب المنطقة، والتي جعلتْ أسطح البيوت تستوي مع قارعة الطرقات، بسبب الارتفاع الكبير لسُمك الثلوج المتراكمة، ما يهدد بانهيارها في أي لحظة.
وتابعت: “استغاثات بالجُملة حملتْها مقاطع “فيديو” مصورة من تونفيت والمناطق المجاورة إلى المسؤولين في الرباط، تناشدهم التدخل لإنقاذ سكان المنطقة من كارثة إنسانية، بسبب تداعي البيوت الطينية التي تحاصرها الثلوج من كل جانب، وتشكل ثقلا كبيرا على أسقفها الهشة”.
ووصف مولاي إدريس بودجاج، رئيس فرع المركز المغربي لحقوق الإنسان الوضع في تونفيت، بـ”الكارثي”، مشيرا إلى أنَ سكان المنطقة مُحاصرون داخل بيوتهم منذ أن هبّت العاصفة الثلجية على المنطقة، والتي انخفضت معها درجة الحرارة إلى 8 درجات تحت الصفر، ويُنتظر أن تستمر إلى يوم السبت المقبل.
وتضرب بلاد المغرب العربي عواصف ثلجية، استدعت تدخل الجيش الجزائري أمس، لفك العزلة عن المواطنين وفتح المسالك المقطوعة وتقديم المساعدات للمواطنين المتضررين.