عالم نفس امريكي : ترامب يشن ارهابا نفسيا ضد الامريكيين السود

اتهم عالم النفس والرئيس السابق لجمعية علماء النفس السود الدكتور كيفن واشنطن ، الخميس، الرئيس الامريكي دونالد ترامب بشن حرب نفسية ضد الأمريكيين السود ، محذار من أن “الصدمة النفسية” التي يعاني منها المنحدرون من أصل أفريقي لن تختفي ببساطة إذا خسر ترامب الانتخابات.  

ونقل موقع رو ستوري في مقابلة عن واشنطن قوله إن ”  خطاب الرئيس قد أعطى “الإذن” بشكل فعال للتصرف على أيديولوجية “تفوق البيض” ، لكنه لم يكن السبب الرئيسي لتصاعد التوترات العرقية في جميع أنحاء البلاد”. 

واضاف ” لقد اصدرت بيانا منذ العام 2018 تم توجيه اتهام فيه الى ترامب بارتكاب “اعتداء نفسي” على الأشخاص الملونين ، وكنت من بين عشرات المتخصصين في الصحة العقلية الذين تحدثوا عن الصحة العقلية للرئيس الامريكي “. 

وتابع أن ” المشكلة ليست في ترامب بل في خطاب الدولة المرتبطة بأيديولوجية تقوم على قمع وتشويه السكان المنحدرين من أصل أفريقي وجميع أولئك الذين يعتبرون ليسوا أوروبيين وهو ما يتناسب مع التاريخ العنصر والمأساوي للولايات المتحدة”. 

واوضح ” أعتقد أن الأيديولوجية التي يعبّر عنها والإذن الذي يمنحهم إياه لتمثيل تلك الأيديولوجية قد تفاقمت. ومع ذلك ، يجب الاعتراف بأن هذا هو الحال لأنه يأتي في أعقاب رجل أمريكي من أصل أفريقي في مقعد رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، و كان كل ذلك سبب هذا الموقف المعين أن “اجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى” يتمتع بالقوة والفاعلية ، لأنه يشير إلى أن وجود رجل أسود في منصب الرئاسة كان هبوطًا حادًا لعظمة أمريكا وأنه يجب أن تكون هناك عودة للعظمة”. 

واشار الى أن ” خطاب ترامب كان  واضحًا ولم يتغير أبدًا من خلال فكرة الإيحاء بأن السكان حيوانات وأقل من البشر. إن تسمية النساء السود بـ “العاهرات” هو وصف افتراضي للمرأة السوداء لديه ، معتبرا اياها امرأة ذات ذكاء منخفض. لقد كان هذا الخطاب المستمر. لقد فعل ذلك أثناء وجوده في منصبه ، لكنه كان نفس الخطاب الذي كان يحدث قبل توليه المنصب ، وهو شكل آخر من أشكال الصدمات النفسية لأنه يشيع  لدى السكان ان الطبيعة الأساسية للأشخاص المنحدرين من أصل أفريقي حيوانات، مما يدلل على مقدار الكراهية والعنصرية التي يتمتع بها الرئيس الامريكي “.