عضو بالفتح: هناك مخاوف كبيرة على الحشد من الولاية الثانية للعبادي


متابعة/ تنقيب
أكد عضو تحالف الفتح مهدي تقي آمرلي اليوم الأربعاء ان هناك مخاوف كبيرة على الحشد الشعبي في حال تولى حيدر العبادي منصب رئيس الوزراء مرة اخرى، مبيناً ان اميركا تسعى لاضعاف الحشد وبدا ذلك واضحاً في وجود العبادي وخاصة عند عدم مساواة الحشد مع القوات الامنية الاخرى.
وقال آمرلي في تصريح صحفي ان “هناك استغرابا من تصرفات رئيس الوزراء حيدر العبادي خاصة عندما سحب قطعات الحشد الشعبي من بعض المناطق، وزجه في السياسة”.
واضاف ان “ضمان بقاء الحشد الشعبي وعدم تعرض الحكومة له، مرهون بقرارات مجلس النواب الخاصة بالحشد في الدورة المقبلة، اذ هناك مساعي لتثبيت جذور الحشد الشعبي اكثر من السابق من خلال بعض القوانين في البرلمان الجديد”.
واوضح آمرلي، أن “اميركا تهدد وتضغط على بعض الكتل السياسية من اجل الانضمام الى قائمة العبادي، وبالتالي فهي داعمة له ولولايته الثانية”، مبيناً ان “حكومة العبادي لم تنصف الحشد الشعبي، الامر الذي يثير المخاوف بشأن مستقبل الحشد في الحكومة المقبلة في ضل وجود العبادي”.