عضو بدولة القانون: التقارب مع الفتح جعل إعلان الكتلة الأكبر قريبا جدا


متابعة/ تنقيب
أكد عضو ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود اليوم الخميس أن التقارب “الكبير” بين الفتح ودولة القانون وبعض أطراف النصر جعل إعلان الكتلة الأكبر “قاب قوسين أو أدنى”، فيما رهن نجاح العملية السياسية بتطبيق الأغلبية السياسية.
وقال الصيهود للصحفيين إن “التقارب الكبير بين الفتح ودولة القانون وبعض أطراف النصر جعل إعلان الكتلة الأكبر قاب قوسين أو أدنى لتكون المرتكز الذي سينطلق من خلاله تشكيل الحكومة المقبلة”، مبينا أن “التفاهمات وصلت إلى مراحل متقدمة جدا وإعلان الكتلة الأكبر بشكل رسمي متوقف على مصادقة المحكمة الاتحادية على نتائج الانتخابات”.
وأضاف الصيهود، أن “الكتل السياسية جميعا بانتظار المصادقة على النتائج للمضي بالحوارات حول الشخصيات المرشحة لتولي المناصب السيادية الثلاثة على اعتبار أن المناصب يكمل بعضها الآخر”، لافتا الى آن “العملية السياسية بالمرحلة المقبلة لايمكن ان تنجح او يستقر عمل الحكومة والبرلمان دون تطبيق الأغلبية السياسية التي تبناها ائتلاف دولة القانون ضمن برنامجه الانتخابي منذ عام 2010”.