علم الشواذ يرفع في سماء بغداد.. اوروبا تسيء لتقاليد العراقيين وجهات سياسية ترد بقوة  

تنقيب – بغداد

في موقف مس مشاعر العراقيين واساء لعاداتهم وتقاليدهم الاسلامية العربية الاصيلة، رفعت بعثة الاتحاد الاوربي في العراق، اليوم الأحد، علم المثليين وبشكل رسمي داخل الأراضي العراقي، وهذه هي المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك.

وقال الحساب الرسمي للبعثة على “تويتر”، انه بـ “الاشتراك مع السفارة الكندية والسفارة البريطانية في العراق، ننضم اليوم في بغداد مع بعثات الاتحاد الأوروبي حول العالم في رفع علم قوس قزح للاحتفال باليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية والتحول الجنسي وتسليط الضوء على حقوق المثليين/ات ومتحولي/ات الجنس ومزدوجي/ات الجنس”.

هذه البادرة الاوربية اثارت سخط العراقيين وغضبهم، حيث طالبت نخبه المثقفة بطرد ممثله وسفيري كندا وبريطانيا من العراق.

ويبدو ان نشر ثقافة (المثلية) بالعالم، دون احترام ثقافة الشعوب، هو خطة تحرص حتى الامم المتحدة على القيام بها، وهذا مدون بشكل رسمي ادبيات الامم المتحدة، التي دعت الدول الى إلغاء القوانين التي تجرم العلاقات الجنسية الخاصة القائمة على التراضي بين بالغين من نفس الجنس، والقوانين الأخرى التي تستخدم لمعاقبة الأفراد على أساس ميلهم الجنسي وهويتهم الجنسانية، وهو ما اعتبرته وادعت انه يشكل انتهاكاً للمبادئ الدولية لحقوق الإنسان.

ودعت ايضا الى الإفراج عن جميع الأفراد المحتجزين حالياً بسبب السلوك الجنسي القائم على التراضي بين أشخاص من نفس الجنس، وتعديل قوانين سن الرشد، حسب مقتضى الحال، للمساواة بين سن الرشد فيما يتعلق بسلوك المثليين جنسياً وغير المثليين جنسياً.

وطالبت بضمان عدم تعرض الأفراد لفحوص بدنية مهينة لغرض تحديد ميلهم الجنسي.

ان هذه الخطوة الاوربية في العراق، ليست عدم احترام للمجتمع العراقي ومس مباشر لعاداته وتقاليده المحافظة فحسب، انما تعتبر عدم احترام للدين الاسلامي الذي يحرم هذه العلاقات الشاذة ومضارها الجسدية والنفسية.

وادانت كتلة صادقون النيابية في اول رد سياسي على رفع علم الشواذ ، اليوم الاحد، في بعثة الاتحاد الأوربي وسفارتي بريطانيا وكندا وتعتبره تطاولاً جريئاً على العادات العراقية والتقاليد الإسلامية الحنيفة.

وطالبت الصادقون في بيان تلقته”تنقيب ” ، ” البعثات الدولية والدبلوماسية الالتزام بالقوانين والأعراف الدبلوماسية واحترام أعراف وتقاليد الشعب العراقي وعدم استفزاز مشاعر أبناءه بهذه التصرفات المشينة”.

واضاف البيان، ” ونطالب وزارة الخارجية القيام بدورها في منع أي تجاوزات من هذا النوع الذي يسيء للعراق والعراقيين”.

وعلى صعيد متصل شدد تحالف سائرون، اليوم الأحد، على أن قيام بعثة الاتحاد الاوروبي برفع علم المثليين بشكل رسمي فوق مبناها في العاصمة بغداد تصرف غير مقبول، فيما دعا البعثة إلى تصحيح هذا التصرف.

وذكر التحالف في بيان تلقت”تنقيب”  نسخة منه، أنه “يعرب عن اسفه الشديد للتصرف غير المقبول من قبل بعثة الاتحاد الاوربي والمتمثل برفع علم المثليين في العراق”، مضيفاً: “اننا في الوقت الذي نثمن فيه الدور الاوروبي الداعم للنظام السياسي والديمقراطي في العراق ولكننا نؤكد على ضرورة احترام القيم الدينية والاجتماعية التي يتميز بها المجتمع العراقي”.

وتابع البيان: “ولايمكن القبول بأي تصرف يتنافى مع هذه القيم الرصينة ولابد لبعثة الاتحاد الاوربي من تصحيح هذا التصرف الذي استفز مشاعر العراقيين وخصوصا اننا نعيش في شهر مبارك ومقدس لدى عامة المسلمين”، داعياً البعثات الدبلوماسية الاجنبية إلى ان “تراعي خصوصيات الشعوب المسلمة وان تتصرف بطريقة ايجابية لكي تكون اداة لتقريب وجهات النظر بين شعوب العالم المختلفة”.

هذه الخطوة الاممية تتطلب موقفا حازما من الحكومة العراقية، لانها بالتأكيد ستتعرض الى انتقادات واسعة من كل النخب العراقية بكافة مستوياتهم.