غوتيريش يدعو لـ"إجراءات ملموسة" لمتابعة تعهّدات كوريا الشمالية


متابعة/ تنقيب
دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الأربعاء إلى “إجراءات ملموسة” لمتابعة التعهّد الذي قطعته كوريا الشمالية بإغلاق موقع للتجارب الصاروخية بحضور مراقبين دوليين.
ورحّب غوتيريش بالاعلان المشترك الصادر عن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون والرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن إثر قمتهما في بيونغ يانغ.
وقال الأمين العام في بيان إن “التعهّدات الواردة في البيان المشترك تشمل تدابير عسكريّة مهمّة لبناء الثقة والتزام كوريا الديموقراطية بتفكيك البنية التحتية لاختبار محركات الصواريخ بحضور خبراء من الدول ذات الصلة”.
وأضاف إنّ “الوقت حان لاتّخاذ إجراءات ملموسة”.
وعندما فكّكت كوريا الشمالية موقعاً للتجارب النووية في أيار/مايو، اشتكى غوتيريش يومها من عدم دعوتها خبراء دوليين ليشهدوا عملية إغلاق الموقع.
ووافقت بيونغ يانغ الأربعاء أيضاً على إغلاق مجمّع يونغبيون النووي، المنشأة الرئيسية لتطوير الأسلحة النووية، إذا اتّخذت واشنطن “إجراءات مماثلة”، وهو شرط لم يتوضّح بعد.
وأكّد غوتيريش استعداد الأمم المتحدة للمساهمة في تعزيز الجهود الرامية إلى نزع الاسلحة النووية بالكامل من شبه الجزيرة الكورية ودعا الدول الكبرى الى توحيد جهودها لبلوغ هذا الهدف.
وأتى بيان غوتيريش بعيد ترحيب الولايات المتحدة بـ”الالتزامات المهمّة” التي اتّخذتها كوريا الشمالية خلال القمة، معربةً عن استعدادها للدخول “على الفور” في مفاوضات مع بيونغ يانغ تمهيدا لنزع السلاح النووي “بحلول كانون الثاني/يناير 2021”.