فريق غواصين يبدأ بإزالة الألغام من تحت الماء في مشروع ميناء الفاو

أعلنت وزارة البيئة، الثلاثاء، عن بدء فريق من الغواصين المحليين بإزالة الألغام من تحت الماء في مشروع ميناء الفاو، مؤكدة استئناف العمل بحملات رفع المقذوفات الحربيَّة بالتعاون مع الوزارات الامنية والدول الاجنبية بعد توقفها بسبب جائحة كورونا.

وقال مدير دائرة شؤون الألغام التابعة لوزارة البيئة ظافر محمود في تصريح أوردته صحيفة “الصباح” واطلعت عليه”تنقيب” إن “شركة محلية بادرت بالتعاون مع احدى الشركات العربية وفريق من الغواصين العراقيين المحترفين المدربين بازالة الالغام من تحت الماء في ميناء الفاو الكبير، ضمن مشروع يحظى بدعم الاتحاد الاوروبي”.

وأضاف محمود، “هذه المبادرة تحدث لاول مرة بالبلاد باستخدام احدث الطرق والزوارق، والاجهزة التكنولوجية والصوتية بتحديد الالغام، لان المنطقة تختلف عن بقية مناطق البحار في العالم بسبب وجود المياه الغرينية”.

وأوضح، انه “بجهود الغواصين تم اكتشاف وتحديد الالغام عبر التحسس”، مبينا أنَّ “البيئة في المنطقة البحرية لميناء الفاو تعرضت إلى انتهاكات كبيرة بسبب الانسكابات النفطية التي حدثت سابقا”.

وكشف محمود عن “وجود عمليات لتطهير المناطق الملغومة بدعم كبير من قبل الدول الاجنبية والمنظمات الدولية، لكنها توقفت بسبب جائحة كورونا، وحاليا عادت وزارتا الدفاع والداخلية بالتعاون مع الاتحاد الاوروبي والامم المتحدة والولايات المتحدة الاميركية لممارسة اعمالها في المناطق الجنوبية التي تعد الاكثر تلوثا، وايضا المناطق المحررة”.