فيسبوك عطلت 1.3 مليار حساب مزيف في ثلاثة أشهر

قالت شركة فيسبوك: إنها عطلت أكثر من 1.3 مليار حساب مزيف في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي كجزء من جهودها لمعالجة المعلومات المضللة.

وكشفت عملاق التواصل الاجتماعي عن الرقم عبر تدوينة تحدد تلك الجهود قبل أن يدلي الرئيس التنفيذي (مارك زوكربيرج) Mark Zuckerberg بشهادته في جلسة استماع بالكونجرس يوم الخميس حول المعلومات المضللة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وكان عدد الحسابات المزيفة عبر فيسبوك التي تم إزالتها بين شهري أكتوبر وديسمبر يعادل ما يقرب من نصف عدد مستخدمي المنصة النشطين شهريًا في نهاية العام الماضي.

وقال نائب رئيس الشركة للنزاهة (جاي روزن) Guy Rosen: تحجب فيسبوك ملايين الحسابات المزيفة يوميًا، معظمها وقت الإنشاء، وتحقق الشركة وتزيل عمليات التأثير الأجنبية والمحلية السرية التي تعتمد على الحسابات المزيفة.

وبحسب التدوينة، لدى فيسبوك الآن أكثر من 35 ألف شخص يعملون على مكافحة المعلومات المضللة عبر منصاتها.

وكتب روزن أن شركة استثمرت أيضًا في أنظمة الذكاء الاصطناعي التي ساعدت في إزالة أكثر من 12 مليون قطعة من المحتوى حول فيروس كورونا واللقاحات التي تم تطويرها لعلاجه، والتي وصفها خبراء الصحة العالمية بأنها معلومات خطأ.

وانتشرت المزاعم والمؤامرات الكاذبة حول لقاحات فيروس كورونا عبر منصات التواصل الاجتماعي، بما في ذلك فيسبوك وتويتر، أثناء الوباء.

وقال: بينما لا يمكن لأحد القضاء على المعلومات الخطأ من الإنترنت تمامًا، فإننا نواصل استخدام الأبحاث والفرق والتقنيات لمعالجتها بأكثر الطرق شمولاً وفعالية ممكنة.

ومن المقرر أن يدلي زوكربيرغ بشهادته جنبًا إلى جنب مع (جاك دورسي)، الرئيس التنفيذي لشركة تويتر، وسوندار بيتشاي، الرئيس التنفيذي لشركة جوجل، في جلسة الاستماع الافتراضية للجنة الطاقة والتجارة في مجلس النواب يوم الخميس، التي تبحث في دور منصات التواصل الاجتماعي في الترويج للتضليل والتطرف.

وصعد المشرعون من الضغط على منصات، مثل: فيسبوك وتويتر ويوتيوب، لمعالجة هذه المشاكل في أعقاب أعمال الشغب في 6 يناير في الكابيتول.