قانوني يوضح كيفية استرداد للاموال المهربة والمجمدة

اوضح الخبير القانوني علي التميمي، الاثنين، كيفية استرداد العراق للاموال المجمدة العائدة للنظام المقبور، وكذلك الاموال المهربة.

وقال التميمي في تصريح صحفي ان “التحرك الدولي الافضل لاسترجاع الاموال المهربة للخارج والتي تقدر ب ٥٠٠ مليار دولار يمكن عن طريق اتفاقية غسيل الأموال لعام ٢٠٠٥ والموقع عليها العراق عام ٢٠٠٧ بمساعدة هذه الدول، وكذلك بالتعاون عبر واشنطن وفق المادة ٢٨ من الاتفاقية العراقية الأمريكية لسنة ٢٠٠٨”.

واضاف ان “ العراق يستطيع استرداد امواله كذلك وفقا للمادة ٥٠ من ميثاق الأمم المتحدة التي تؤكد على حق الدول التي تحارب تنظيمات موضوعة تحت الفصل السابع لميثاق الأمم المتحدة طلب مساعدة الأمم المتحدة، والعراق كان يحارب داعش الموضوع تحت الفصل السابع بموجب القرار ٢١٧٠ لسنة ٢٠١٤”.

وبين ان “بريطانيا ابدت استعدادها للمساعدة في هذا الملف وهذه الدول تحوي في بلدانها الكثير من الأموال المهربة وايضا مطلوبين للقضاء وايضا يمكنها أن تساعد العراق في استرجاع هذه الأموال، فضلا عن وجود مبلغ ٦٥ مليار دولار في البنك الفدرالي الأميركي مجمدة عائدة للنظام السابق ويمكن للعراق المطالبة بها وفق الاتفاقية أعلاه لعام ٢٠٠٨”.