كتلة برلمانية تحذر من "مؤامرة خلف الكواليس"


متابعة/ تنقيب
كشفت كتلة الدعوة تنظيم الداخل اليوم الأربعاء عن وجود ما سماها بـ”مؤامرة وتفاهمات داخلية تحاك بالكواليس” بين قوى سياسية للمضي بتأجيل الانتخابات المحلية لمجالس المحافظات ستة اشهر، فيما اشار الى تناقض نيابي بالتصويت على دمج الانتخابات بموعد واحد والبحث عن فصلها الى موعدين مختلفين.
وقال رئيس الكتلة علي البديري إن “هناك بعض القوى السياسية التي افلست من محاولات تأجيل الانتخابات البرلمانية بذرائع مختلفة، ركزت جهودها الان على تأجيل الانتخابات المحلية لستة اشهر”، مبينا ان “تلك الاطراف التي ايقنت انها لن تكون موجودة بالبرلمان المقبل بدأت تبحث بحياكة المؤامرات بالكواليس لتحقيق مكاسب سياسية بغية البقاء ضمن الحكومات المحلية المقبلة من خلال اشتراط التصويت للمصادقة على موعد الانتخابات البرلمانية مقابل تأجيل الانتخابات المحلية”.
واضاف البديري، أن “تاجيل الانتخابات المحلية معناه مضاعفة تخصيصات المفوضية لاجراء الانتخابات الى ضعفين وتغيير جميع الاليات التي اعتمدت من اوراق وصناديق لاجراء انتخابات مدمجة بموعد واحد”، لافتا الى ان “البرلمان ناقض نفسه حين صوت سابقا على دمج الانتخابات بموعد واحد واليوم يبحث عن فصلها الى موعدين مختلفين”.
واشار البديري، الى ان “هناك اطرافا سياسية بالوسط والجنوب تشاطر تلك الاطراف الرغبة بالتأجيل وتبحث ايضا عن فصل الانتخابات بذريعة ان دمجها سيسبب ارباكا للناخب”، عادا ذلك “استغفالا للمواطن وتقليلا من شأنه وكأن العراقيين لا يعون بعد تجارب عديدة الية الانتخابات”.
وحذر البديري من “خطورة اللعب بالنار والبحث عن تحقيق مصالح حزبية ومكاسب انتخابية على حساب المصلحة العامة”.