كوبيتش يكشف سبب زيارته الى كربلاء


متابعة/ تنقيب
كشف الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيتش اليوم الخميس عن سبب زيارته الى محافظة كربلاء المقدسة ولقائه ممثل المرجع السيد السيستاني، عبد المهدي الكربلائي.
وقال كوبيش في تصريح صحفي، ان زيارته الى كربلاء جاءت للتعبير عن قلقه ورفضه وادانته لمحاولة الاغتيال التي تعرض لها ممثل السيد السيستاني في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي.
وأضاف، ان “المناشدات والمطالبات التي يطلقها المرجع السيستاني عن طريق الكربلائي مهمة لنا للاستمرار في تقديم المساعدات”، مؤكدا ان “الامم المتحدة مستمرة في تقديم المساعدات للعراق”.
وذكر كوبيتش، في وقت سابق من اليوم الخميس، ان المرجعية الدينية في النجف، قدمت دعمها لإقامة الانتخابات في موعدها المحدد، كاشفا عن ابرز الملفات التي ناقشها مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.
وقال مكتب الامم المتحدة في العراق، في بيان، إن “الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيتش، رحب بدعم المرجعية الدينية لاجراء الانتخابات في العراق وفقا للدستور، وقال عقب لقائه زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر في ختام زيارته التي شملت النجف وكربلاء: ناقشنا الاستعدادات للانتخابات وبرامج الكتل السياسية المشاركة في تلك الانتخابات، وبرنامج الصدر السياسي للانتخابات القائم على الاصلاح وتلبية احتياجات الناس والجهود التي تبذلها الأمم المتحدة من أجل تسهيل احتياجات المواطنين”.
وأضاف كوبيتش، بحسب البيان، “كما اتفقنا على التواصل في المستقبل للمساعدة بأكبر قدر ممكن للحكومة والجهات الانتخابية لاجراء انتخابات ذات مصداقية وتحظى بمشاركة أكبر قدر من المصوتين ونتائجها تحظى بقبول الجمهور”.
وحول رأي المرجعية الدينية في اجراء الانتخابات، قال كوبيتش إن “المرجعية قدمت كل الدعم للانتخابات وضرورة إقامتها في وقتها المحدد، وفقا للدستور، وهذا ما ناقشته مع الشيخ عبد المهدي الكربلائي ممثل المرجعية خلال لقائي معه، ونحن نؤكد ضرورة إجرائها في وقتها المحدد”.